العدد 4818
الخميس 23 ديسمبر 2021
banner
التضامن الإنساني
الخميس 23 ديسمبر 2021

تتحد شعوب الأرض في معاناتها ومحنها، وتجتمع جميعها في خندق إنساني واحد ضد الفقر والجهل والمجاعات والأوبئة والحروب، وتسعى من أجل توفير التعليم والصحة والرفاه، ويجمعهم الإيمان بالتنوع الإنساني للثقافات والحضارات والأعراق والأديان والقبول بالآخر، والعمل معًا لبناء مجتمع آمن ومستقر، ولأهمية التضامن الإنساني حددت منظمة الأمم المتحدة يومًا سنويًا للاحتفال به في ديسمبر من كل عام بهدف تعزيز التضامن بين الشعوب كقيمة إنسانية عالمية.
وترتبط الشعوب بوحدة المصالح الإنسانية وأهدافها التي حددتها الأمم المتحدة كأهداف لتحقيق السلام ونشر مبادئ حقوق الإنسان والديمقراطية والحفاظ على البيئة وغيرها من أهداف التنمية المستدامة، ولإقامة أفضل العلاقات بين الدول وشعوبها بما يتوافق مع مبادئ العدالة الإنسانية والاجتماعية والمشاركة العالمية ومساندة البلدان والشعوب النامية لتنمو وتنتعش شعوبها اجتماعيا واقتصاديًا وبشريًا.
وتكمن أهداف التضامن الإنساني في “محاربة الفقر، إزالة الفروقات الطبقية بين البشر، تأمين الغذاء والقضاء على المجاعات، التوعية بالوحدة الإنسانية ونبذ الاختلاف بين البشر، تذكير الحكومات بالتزاماتها بما وقعته من المعاهدات والاتفاقيات الدولية، التأكيد على صون حقوق التعليم والعلاج والدواء والمأوى وحفظ الكرامات الإنسانية ومد يد العون للتخفيف من آثار الكوارث والحروب في البلدان التي تتعرض لها”، وعلى الحكومات تشجيع مواطنيها للتحلي بروح التضامن والإخاء، وأن تقوم بتنظيم الندوات والورش والمحاضرات التثقيفية، وتوظيف وسائل الإعلام ووسائل التواصل الاجتماعي من أجل تحقيق أهداف التضامن الإنساني.
وتحتفل الأمم المتحدة في 2021م بيوم التضامن الإنساني بشعار “السباق من أجل الإنسانية” للتصدي للتحديات المناخية ومساعدة المتضررين من آثار المناخ وتأمين احتياجاتهم الإنسانية، وتقديم المعونة لهم في كل مكان من أجل ترسيخ قواعد التعاون الدولي والإنساني.
وتلتزم البحرين بنهج التضامن الإنساني مع دول العالم وشعوبها في مختلف القضايا والمحافل والمناسبات بغض النظر عن الاختلاف الديني أو العرقي أو الثقافي ومدها بما أمكن من المساعدات الإنسانية من غذائية وطبية وحياتية أخرى، ويتناغم ذلك مع تحقيق أهداف وتطلعات التنمية المستدامة 2030م التي أقرتها الأمم المتحدة بهدف القضاء على الفقر والجوع وتوفير الصحة الجيدة والتعليم والمساواة بين الجنسين وغيرها، وهو نهج يعكس فلسفة البحرين في التعامل مع الآخر التي قوامها التعايش والتضامن والإخاء، وفي 16 ديسمبر 2021م تضامنت البحرين مع جمهورية الفلبين جراء الإعصار “راي” الذي تسبب بحدوث فيضانات وانهيارات أرضية وخسائر كبيرة في الممتلكات المادية والبشرية.

صحيفة البلاد

2024 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية