العدد 4755
الخميس 21 أكتوبر 2021
العلاقة بين التعليم وسوق العمل
الخميس 21 أكتوبر 2021

تحقيق أهداف الحياة يتطلب التخطيط النظري والعملي، والمواءمة بين الشهادة العلمية التي يحصل عليها الإنسان ومتطلبات العمل والوظيفة المستقبلية، فالعلاقة طردية بين التعليم ومتطلبات سوق العمل، وهي جدلية تشغل بال المسؤولين والأكاديميين والاقتصاديين منذُ سنوات بالأقطار العربية، واستطاع بعضها وضع خارطة لربط التعليم بمتطلبات سوق العمل.
وناقش الاجتماع الاعتيادي لمجلس الوزراء برئاسة سمو الشيخ محمد بن مبارك آل خليفة نائب رئيس الوزراء “تطوير التعليم العالي وربطه بسوق العمل”، ويعزو ذلك إلى: أولًا ان التعليم جزء من التنمية البشرية والوطنية، وتطويره يرفع مخرجاته، ونجاح التنمية يعتمد على نوعية التعليم وكفاءته، فالدول التي تريد أن تنهض عليها أن تجعل من التعليم وتطويره أولى أولوياتها، فالتعليم يعد ويبني الرأسمال البشري بوصفه الأداة الأهم للتنمية الاقتصادية وقاعدتها الأساسية.
ثانيًا: توجد علاقة وثيقة بين التعليم والتنمية، فهدفهما الإنسان، فبناء قدرات الإنسان ومهاراته ومعارفه يتم بالتعليم النوعي الجيد، ما يَرفع البلاد ورخاء الإنسان، ويحقق ما يتطلع إليه في الحياة. ثالثًا: تلتقي رغبة البحرين بتطوير التعليم مع الهدف الرابع من أهداف التنمية المستدامة المتعلق بالتعليم (الحصول على التعليم الفني والمهني والجامعي ذي الجودة وبأسعار معقولة، بما في ذلك التعليم الجامعي)، ويتوافق ذلك مع أهداف التنمية في الصحة والرفاه والمساواة بين الجنسين والعمل اللائق والنمو الاقتصادي والاستهلاك والإنتاج، وكذلك بأهداف تغير المناخ والسلام والعدل.
رابعًا: تتجه البحرين نحو نظام التعليم العالي الراسخ الذي يحسن فرص النجاح والإنصاف والجودة، والذي يُقلل التنافر بين ما يتم تدريسه وما تحتاجه التنمية الوطنية المستدامة، والاستفادة من التكنولوجيا والموارد التعليمية المفتوحة والتعليم عن بُعد. خامسًا: تبذل البحرين جهودها لتعزيز أنظمة التعليم العالي القائمة على أدوات ومؤسسات معيارية قوية، وبتحسين الجودة والتعليم الرقمي. سادسًا: التعليم مفتاح النجاح للتنمية، فالتعليم الجيد يُنمي الحراك الاقتصادي، ومخرجاته تخدم متطلبات سوق العمل، ويُمهد فرص العمل ويُقلص البطالة.
التعليم العالي أساس التنمية، ومن دون تعليم “ذي جودة عالية” لا تتحقق التنمية وتطوير المجتمع، ومن دون تطوير وتنمية للمجتمع لا يمكن إيجاد تعليم “ذي جودة عالية”، لأن التنمية والتطوير يحتاجان إلى “تعليم جيد”، وهذا يحتاج إلى إمكانيات كبيرة وقدرات متقدمة والتي يمكن توفيرها بالاقتصاد الجيد.

التعليقات

2021 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية .