+A
A-

الشراكة المجتمعية تحي مشروع تحسين ساحل باربار تعزيزا للمسؤولية الإجتماعية

شهد ساحل باربار فعالية نشر مقاعد إسمنتية على امتداد الشريط الساحلي بدعم من مجموعة الحاج حسن العالي تعزيزا للمسؤولية الإجتماعية التي تتمناها المجموعة وتأتي الخطوة تمهيدا للبدء في تفعيل إجراءات توفير بيئة ملائمة لرواد الساحل وذلك ضمن مشروع تحسين ساحل باربار في إطار برنامج الحملة الوطنية التوعوية الشمالية حلوة ونظيفة بالشراكة مع مؤسسات القطاع الخاص وشهد الفعالية رئيس المجلس البلدي الشمالي احمد محمد الكوهجي ورئيس لجنة الخدمات والمرافق العامة ممثل الدائرة الأولى الدكتور سيد شبر إبراهيم الوداعي ورئيس مجلس إدارة نادي باربار الثقافي والرياضي علي حسن ورئيس قسم الحدائق والمنتزهات في بلدية المنطقة الشمالية المهندس حسين الصفار ورئيس قسم التنسيق والمتابعة علي السلم.

وتعليقا على الحدث أثنى رئيس المجلس البلدي الشمالي على موقف مجموعة الحاج حسن العالي في دعمها لمشروع تحسين الساحل وعبر عن تقديره لممثل الدائرة الأولى شبر الوداعي للجهود الحريصة التي يبذلها لتحسين الساحل وتوفير مناخ ملائم للراحة وممارسة الأنشطة الترفيهية، وعلى صعيد آخر اعتبر مدير عام بلدية المنطقة الشمالية المهندس لمياء يوسف الفضالة أن تزويد الساحل بالمقاعد الاسمنتية بالشراكة مع مجموعة الحاج حسن العالي تعزز النهج الذي تتمناه البلدية في إشراك القطاع الخاص في المشاريع الخدمية والتنموية التي تحرص البلدية على تعزيز أثرها الايجابي توفير مناخ طيب للترفيه الاجتماعي واثنت على مبادرة الوداعي في تبني مبادرة التعاون مع القطاع الخاص في تحسين ساحل باربار، وفي ذات السياق عبر رئيس مجلس إدارة نادي باربار الثقافي والرياضي علي حسن عن سعادته في دعم مجموعة الحاج حسن العالي لمشروع تحسين الساحل وأكد على ضرورة بناء الشراكة وتعزيز التعاون الاهلي في تحفيز الجهود لإنجاز اهداف مشروع تحسين الساحل وتطلع الى أن يشهد الساحل انجاز مشروع الحديقة الحلم الذي ينتظره المجتمع في باربار والقرى المجاورة.

وتعليقات على مبادرة القطاع الخاص في دعم مشروع تحسين الساحل أشار الوداعي الى أن البرنامج ينظم تحت شعار "إستدامة السواحل مسؤوليتنا الوطنية" وذلك بالتعاون بين المجلس البلدي الشمالي و‏بلدية المنطقة الشمالية وبالشراكة مع نادي باربار الثقافي والرياضي وجمعية باربار الخيري.

وبين شبر الوداعي ان اهداف البرنامج تتمثل في الارتقاء بمستوى النظافة والمظهر الجمالية للشريط الساحلي و‏تأهيل الشريط الساحلي وتهيئته لممارسة السياحة الاجتماعية والثقافية والبيئية، تحسين المنطقة المحادية للشريط الساحلي وجعلها موقعا لممارسة الانشطة الرياضية وتحفيز المجتمع على الاهتمام في الحفاظ على القيمة الجمالية والبيئية للساحل وتوفير موقعا طبيعيا لممارسة الانشطة الاجتماعية والسياحة البيئية والتأكيد على موقف مملكة البحرين في إنجاز اهداف التنمية المستدامة.

وأكد ممثل الدائرة الأولى أن البرنامج الذي يسعى اليه المنظمون إزالة الحجارة من الشريط الساحلي وتنظيف الشريط الساحلي من المخلفات و‏تسوية الامتداد الساحلي ‏تسوية وتأهيل المنطقة المحادية للشريط الساحلي وتوفير الاحتياجات الترفية للأطفال ومرتادي الساحل و‏تشجير الشريط الساحلي، منوها الى ان فعالية نشر المقاعد الإسمنتية على الساحل هي بداية لمشروع أشمل وبأن هناك مفاوضات جارية مع مؤسسة مالية رائدة تعزيزا للمسؤولية الإجتماعية التي تتمناها المؤسسة وذلك للاتفاق على تنفيذ برنامج يساهم في دعم انجاز أهداف المشروع الوطني للتنمية المستدامة.