العدد 4485
الأحد 24 يناير 2021
أباطرة البُخل و ”45” دقيقة بالسلمانية
الأحد 24 يناير 2021

رغم الدروس والعبر التي قدمها فيروس “كورونا” للتجار والمقتدرين وكانزي الأموال، إلا أن الكثير منهم لا يزالون على تعنتهم من الشُح والبخل، وكأنها أموالهم وليست أموال الله وهم مكلفون بها.. قصص وحكايات الأسر المتُعففة، وما أكثرها، تشير بوضوح إلى أن هناك من لا يخرج الزكاة أو الصدقات ولا بحجم رأس الإبرة، رغم استطاعته، ولو كان ذلك لكان الناس بغير الحال، فمتى سيلزم أباطرة البخل بإخراج ما عليهم بتشريع يكمم أفواههم؟

وعكة صحية مباغتة تعرض لها صديق، دفعتني بظهيرة الثلاثاء الماضي لزيارة طوارئ مستشفى السلمانية الطبي بمعيته، والذي تكثر حوله القصص والأحاديث والنكات والنقد اللاذع، لكن حقيقة ما رأيته كان خلاف ذلك.. ففي 45 دقيقة بالضبط، تمت مباشرة حالته وتقديم كل الإجراءات العلاجية المطلوبة بإشراف ومتابعة من الأطباء أحمد العالي، ومجيد الشامسي، والممرضة المتدربة سمر البقالي، حيث تابعوا حالته باللحظة، إنها قصة نجاح تعكس جهود حكومة البحرين بتقديم الممكن لتوفير الرعاية المطلوبة والاستفادة من التجارب وتحسين جودة الخدمات المقدمة بطوارئ السلمانية الذي يقصده الكثيرون على مدار الساعة.

توجه بعض المواطنين إلى منصات “السوشال ميديا” للمناشدة في طلبات العلاج وتسديد الديون العاجلة، وإيجار المسكن وغيرها، يؤكد أن هناك خللاً ما يجب المباشرة بحله حفاظاً على كرامة الناس، وتسهيلا لظروفهم ومساعدتهم.

ما تزال قطر على نهجها العدائي المعروف عبر توظيفها كل الموارد المالية والإعلامية للإضرار بسمعة البحرين وأمنها الداخلي، واستثمارها علاقاتها مع المنظمات الحقوقية المأجورة لفبركة التقارير، وإشغال الدولة بالصراعات الجانبية، وكذلك استهداف الصيادين البحرينيين.

التعليقات

2021 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية