العدد 4220
الإثنين 04 مايو 2020
banner
“عذابات” 1000 من طلبة الصحية والرياضية!
الإثنين 04 مايو 2020

بَدَتْ نصوص الدستور التي كَفِلَتْ حق التعليم واضحة، حيث أشارت المادة (7/أ) إلى أنّ “الدولة ترعى العلوم والآداب والفنون، وتشجّع البحث العلمي، كما تكفل الخدمات التعليمية والثقافية للمواطنين..”، كما بينت المادة (5) أن “الدولة تُعنى خاصة بنمو الشباب البدني والخلقي والعقلي، وتعمل على وقايتهم من براثن الجهل والخوف والفاقة”. إلا أنّ ما يجري في “كلية العلوم الصحية والرياضية” بجامعة البحرين – وفق ما أفاد به مجموعة من الطلبة - على النقيض من صحيح النصوص الدستورية الغرّاء التي ظلّ هاجسها الأول الارتقاء بالمواطن البحريني في كل صنوف التعليم والثقافة، والارتقاء به بدنياً وخلقياً وعقلياً.

إنّ ما لا يقل عن (1000) طالب وطالبة – تواصل عديدٌ منهم مع جريدة “البلاد” – واقعون تحت وطأة الضغوط النفسية على مستقبلهم الدراسي من جانب، وثقل الكمّ الهائل من المتطلبات الدراسية التي يصعبُ إنجازها في مثل هذه الظروف الاستثنائية من جانب آخر! والتي نتجَ جُلّها بعد أنْ أضحى “التعليم عن بعد” مُرتكزاً في تخصّص علمي تغلب عليه الصبغة العملية (80 %). بدأت معاناتهم بعد إصرار المعنيين في الكلية على المُضي قدُماً في “مسار” استمرار الطلبة في دراستهم الاعتيادية بما يتضمنه من اختبارات وبحوث وعروض تقديمية بصورة يومية، وفي ظرف شهر واحد! بالرغم من صدور قرار جامعي سالف يُتيح للطلبة حرية (الاختيار) بين مسار “اجتاز/لم يجتز” في التقييم الذي تشبّث فيه الطلبة، أو “مسار” الدراسة الاعتيادية الذي (أجبرتهم!) عليه إدارة الكلية، فيما هم رفضوا احتسابه في المعدل التراكمي العام؛ استناداً منهم على الظرف الاستثنائي الحالي، فضلاً عمّا عَمِلَتْ به نظيراتها جامعة الإمارات وجامعة الملك سعود وجامعة البتراء وغيرها، مع قبولهم بالشق الميداني لاحقاً.

نافلة:

أجمعَ الطلبة - مِمَنْ تواصلوا مع الجريدة – أنّ الإجراءات التي اتخذها المعنيون في “كلية العلوم الصحية والرياضية”، زادت من معاناتهم بعد أنْ بات منحى التجاهل وصدّ الأبواب سيد الموقف أمام محاولاتهم الحثيثة لحلّ توافقي، حتى تقطّعت بهم السُبُل في الحصول على أيّة “استجابة” تُراعي خصوصية الظرف وعمق المعاناة التي أَبْقَتْ تداعياتها في تغذية الكمّ المتعاظم من المتطلبات اليومية.. عقد الامتحانات النهائية يوم العيد.. أداء امتحانين نهائيين لبعضهم في نفس اليوم.. وصولاً لإلزامهم بالتدريب العملي في سبتمبر المقبل!

فكم هو معروفٌ جميلٌ أنْ يستلهمَ المعنيون في “كلية العلوم الصحية والرياضية” مضامين الكلمة السامية لجلالة الملك المفدى في اتصاله المرئي عبر تلفزيون البحرين في برنامج (مجتمع واعي) مؤخراً، ويأخذون بها في ترسيخ عُرى التواصل مع منتسبيها، بعد أنْ جسّدت - في ظل هذه الظروف - مشاعر الأبوة الداعمة نفسياً ومعنوياً لأبنائه الطلبة والطالبات، باعتبارهم جزءا لا يتجزأ من حاضر هذا الوطن ومستقبله.

صحيفة البلاد

2024 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية .