العدد 5721
الخميس 13 يونيو 2024
banner
“بلبل عذاري” تأسر الألباب
الخميس 13 يونيو 2024

“بلبل عذاري” قصيدة ولدت من رحم الجمال ودهشة الحكايات، لتتفتح أمامنا قصيدةٌ تنثر الروعة والعذوبة، تحمل اسم “بلبل عذاري” حيث تنطلق القصيدة بتعابير شاعرية تأسر الألباب وتحير العقول، فهي محاكاة للجمال الذي يتجسّد في صوت البلبل على غصنٍ يميل إلى المنهل. 
إنها لحظة مدهشة استدعت إعجاب واستغراب ودهشة مؤلف القصيدة معالي الشيخ راشد بن عبدالله بن حمد بن عيسى آل خليفة لهذا الطائر الجميل وهو يتجاوز حدوده ويصل إلى الأماكن البعيدة، حيث الحائم وأسراب الطيور المترقبة له.
وما أثار دهشة معاليه في تأليف القصيدة أكثر، هو أن هذا البلبل ليس مجرد طائرٍ يجوب الأرجاء، بل هو رفيقٌ للنبع، يساعده ويدعمه في رحلته نحو الرشفة المنشودة. يتعامل هذا البلبل مع الماء العذب كملاذٍ ينتظره بشوق، ويتعامل معه بحكمة وذكاء.
وعلى طرف عود يفتقر للتوازن، يحاول البلبل أن يجدد قوته ويستعيد توازنه، فهو يطفو فوق الماء المنساب ويراقب العالم من منظورٍ متفرّد. إذ لم يجرفه التيار الجارف، ولا يمكن أن ينسى رؤية هذا الطائر الجميل حين يتعدى النبع ويتجه نحو الجدول.
في لحظة تلامس فيها الظمأ والرطوبة، يتبادل البلبل ورفيقه النوام موقعَيهما، حيث يأخذ البلبل مكان النوام السابق. وبينما يُسمع جري الماء العذب، ترتفع ترنيمة صوت البلبل تعانق أنفاس (أنخل) النبع، فتنتشر روح الهدوء والسكينة في هذا الصمت الذي يحيط بالبلبل.
وعندما ينفض النوام أغصانه ويترك المكان للبلبل، يتألق البلبل ويصدح بلحنٍ جديدٍ يعانق السماء، وتنبض الأنخل بجمالٍ يتجاوز حدود الوصف. فالبلبل يمتلك بصيرةً استثنائية تتخطى مدارك العقل، وتفهم معانٍ عميقةٍ لما يراه بأمثل. هذه الرؤية تحمل في طياتها عبرةً توجه تسوق مداركنا لتفهم الحياة وتتوج فهمنا المتزايد لتتجلى قصيدةٌ ساحرة بعنوان “بلبل عذاري”. تأخذنا في رحلةٍ شعرية متفردة، تصوغ لنا لحظاتٍ فريدة من نوعها، تجمع بين جمال الطبيعة ورونق الحياة.
نائب رئيس التحرير لصحيفة سويفت نيوز السعودية الإلكترونية

صحيفة البلاد

2024 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية .