+A
A-

تراجع بورصات الخليج مع انحسار توقعات خفض الفائدة الأميركية

تراجعت أسواق الأسهم الرئيسية في منطقة الخليج، الأحد، وسجل المؤشر القطري أكبر الخسائر وسط انحسار التوقعات بخفض أسعار الفائدة الأميركية بعد بيانات اقتصادية قوية وتعليقات متشددة من اجتماع السياسة الأحدث لمجلس الاحتياطي الفيدرالي الأميركي.

ونزل المؤشر القطري لليوم الثالث منخفضا 1.7 بالمئة إلى 9396 نقطة، وهو أدنى مستوى له منذ ما يقرب من سبعة أشهر، مع تسجيل خسائر لمعظم الأسهم على المؤشر.

وانخفض سهم صناعات قطر 1.3 بالمئة كما نزل سهم بنك قطر الوطني الأكبر في منطقة الخليج 2.2 بالمئة.

وتراجع المؤشر السعودي 1.2 بالمئة ليغلق عند 11851 نقطة، وهو أدنى مستوى له منذ نحو أربعة أشهر مع خسائر لجميع القطاعات تقريبا.

وخسر سهم مصرف الراجحي، وهو أكبر بنك إسلامي في العالم، 1.4 بالمئة في حين نزل سهم أرامكو السعودية 1.7 بالمئة. وتعتزم السعودية، المالكة لعملاق النفط، بيع أسهم بمليارات الدولارات في أرامكو في يونيو المقبل، بحسب رويترز.

غير أن سهم أديس القابضة السعودية ارتفع 1.8 بالمئة بعد أن أعلنت الشركة فوزها بعقود لتشغيل ست منصات حفر برية لصالح شركة نفط الكويت بقيمة 2.42 مليار ريال (645 مليون دولار).

وأظهرت بيانات اقتصادية قوية صادرة من الولايات المتحدة يوم الخميس تسارعا في النشاط التجاري في مايو. كما دفعت تعليقات متشددة وردت في محضر اجتماع المركزي الأميركي الذي صدر يوم الأربعاء المتعاملين إلى التراجع عن رهاناتهم على خفض أسعار الفائدة هذا العام.

وترتبط معظم عملات الخليج بالدولار، وعادة ما تتبع السعودية والإمارات وقطر أي تغيير في السياسة النقدية الأميركية.

وخارج منطقة الخليج، ارتفع مؤشر الأسهم القيادية في مصر 1.2 بالمئة مدعوما بمكاسب في معظم القطاعات إذ صعد سهم الشركة الشرقية إيسترن كومباني 2.9 بالمئة في حين قفز سهم مدينة مصر 4.3 بالمئة.

وسجلت شركة التطوير العقاري زيادة بلغت 286 بالمئة في صافي أرباح الربع الأول.

في غضون ذلك أبقى البنك المركزي المصري، الخميس، أسعار الفائدة لليلة واحدة دون تغيير كما كان متوقعا. وقال إنه على الرغم من تباطؤ النمو الاقتصادي، فقد حد ارتفاع التضخم في أسعار السلع غير الغذائية من تأثير الانخفاض المستمر في تضخم أسعار السلع الغذائية.