+A
A-

إيران ومأزق "زاهدي".. كيف ترد على إسرائيل دون أن تغضبها؟

تواجه إيران معضلة في أعقاب الهجوم الإسرائيلي على سفارتها في دمشق حول كيفية الرد دون إثارة صراع أوسع، يقول محللون في الشرق الأوسط إن طهران لا تريده على ما يبدو.

وتأتي ضربة يوم الاثنين، التي أسفرت عن مقتل جنرالين إيرانيين وخمسة مستشارين عسكريين في مجمع السفارة الإيرانية في دمشق، في الوقت الذي تسرع فيه إسرائيل حملة طويلة الأمد ضد إيران والجماعات المسلحة التي تدعمها. وتعهد المرشد الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي بالانتقام.

ونقلت صحيفة" جوراسليم بوست" عن مسؤولين أميركيين، إنهم يراقبون عن كثب لمعرفة ما إذا كان الوكلاء المدعومين من إيران، كما حدث في الماضي، سيهاجمون القوات الأميركية المتمركزة في العراق وسوريا بعد الضربة الإسرائيلية يوم الاثنين.

توقفت مثل هذه الهجمات الإيرانية في فبراير بعد أن ردت واشنطن على مقتل ثلاثة جنود أميركيين في الأردن بعشرات الضربات الجوية على أهداف في سوريا والعراق مرتبطة بالحرس الثوري الإيراني والميليشيات التي تدعمها.

 مهاجمة القوات الأميركية

وقال المسؤولون الأميركيون إنهم لم يحصلوا بعد على معلومات استخباراتية تشير إلى أن الجماعات المدعومة من إيران كانت تتطلع لمهاجمة القوات الأميركية في أعقاب هجوم يوم الاثنين، الذي قالت وسائل إعلام إيرانية إنه أسفر عن مقتل أعضاء في الحرس الثوري الإيراني، بما في ذلك محمد رضا زاهدي، العميد.

وحذرت الولايات المتحدة يوم الثلاثاء طهران بوضوح من مهاجمة قواتها.

وقال نائب السفير الأميركي لدى الأمم المتحدة روبرت وود: "لن نتردد في الدفاع عن أفرادنا ونكرر تحذيراتنا السابقة لإيران ووكلائها بعدم استغلال الوضع (...) لاستئناف هجماتهم على الأفراد الأميركيين".

تجنب حرب شاملة

وقال أحد المصادر الذي يتابع القضية تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته، إن إيران تواجه معضلة الرغبة في الرد لردع المزيد من مثل هذه الضربات الإسرائيلية مع تجنب حرب شاملة.

وأضاف: "لقد واجهوا هذه المعضلة الحقيقية، وهي أنهم إذا استجابوا، فقد يلجأون إلى المواجهة، وهو ما لا يريدونه بوضوح (...) إنهم يحاولون تعديل تصرفاتهم بطريقة تظهر أنهم مستجيبون، ولكن ليس تصعيديًا."

ونقلت الصحفية الإسرائيلية عن المصدر قوله "إذا لم يردوا في هذه الحالة، فسيكون ذلك في الحقيقة إشارة إلى أن ردعهم هو نمر من ورق"، مضيفًا أن إيران قد تهاجم إسرائيل نفسها، أو السفارات الإسرائيلية، أو المنشآت اليهودية في الخارج.

 مهاجمة المصالح الإسرائيلية
وقال المسؤول الأميركي إنه نظرا لأهمية الضربة الإسرائيلية، فقد تضطر إيران إلى الرد بمهاجمة المصالح الإسرائيلية بدلا من ملاحقة القوات الأميركية.

وصرح إليوت أبرامز، خبير شؤون الشرق الأوسط في مجلس العلاقات الخارجية، وهو مركز أبحاث أميركي، إنه يعتقد أن إيران لا تريد حربًا شاملة مع إسرائيل، لكنها قد تستهدف المصالح الإسرائيلية.

وأضاف أبرامز: "أعتقد أن إيران لا تريد حرباً كبيرة بين إسرائيل وحزب الله في الوقت الحالي، لذا فإن أي رد لن يأتي في شكل عمل كبير لحزب الله اللبناني (...) لديهم طرق أخرى كثيرة للرد(...) على سبيل المثال من خلال محاولة تفجير سفارة إسرائيلية".

 ولفتت الصحيفة إلى أن إيران يمكنها الرد أيضًا من خلال تسريع برنامجها النووي، والذي كثفته طهران منذ أن تخلى الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب في عام 2018 عن الاتفاق النووي الإيراني لعام 2015 الذي يهدف إلى تقييدها مقابل فوائد اقتصادية.

ولكن الخطوتين الأكثر دراماتيكية ــ زيادة نقاء اليورانيوم المخصب إلى 90%، وهو ما يعتبر من الدرجة المستخدمة في تصنيع القنابل النووية، أو إحياء العمل على تصميم سلاح فعلي ــ قد تأتي بنتائج عكسية وتستدعي ضربات إسرائيلية أو أميركية، وفق الصحيفة.

وقال إبرامز "ستنظر إسرائيل والولايات المتحدة إلى أي من هذين القرارين على أنه قرار لامتلاك قنبلة. لذا (...) فإنهما يخوضان مخاطرة كبيرة حقا. هل هما مستعدان للقيام بذلك؟ لا أعتقد ذلك". المصدر الذي يتابع القضية عن كثب.

وقال جون ألترمان، مدير برنامج الشرق الأوسط في مركز أبحاث CSIS في واشنطن، إنه لا يتوقع رداً إيرانياً هائلاً على الهجوم على سفارتها.