+A
A-

صواريخ على محيط السفارة.. وواشنطن لبغداد: احموا البعثات

منذ انتهاء الهدنة بين إسرائيل وحركة حماس الفلسطينية في قطاع غزة مطلع كانون الأول/ديسمبر، استأنفت الفصائل العراقية المتحالفة مع إيران هجماتها بالصواريخ والطائرات المسيرة ضدّ القوات الأميركية وقوات التحالف الدولي لمكافحة تنظيم داعش المتمركزة في سوريا والعراق.

فقد تعرض محيط السفارة الأميركية داخل المنطقة الخضراء وسط العاصمة العراقية بغداد، اليوم الجمعة، إلى هجوم صاروخي فجر اليوم.

 

صواريخ قرب السفارة

وكشف مصدر أمني، عن تفعيل صفارات الإنذار داخل السفارة الأميركية في بغداد، بعد تعرضها فجراً لهجوم صاروخي استهدف محيطها.

كما أفادت المعلومات الأولية بأن عددا من الصواريخ سقط قرب السفارة.

لترد الولايات المتحدة، حيث أعلن المتحدث باسم السفارة الأميركية داخل المنطقة الخضراء في بغداد أنها تعرضت لهجوم بصاروخين فجر اليوم من دون وقوع ضحايا أو إصابات.

ودعا المتحدث باسم السفارة الحكومة العراقية إلى حماية الطواقم والمنشآت الدبلوماسية ومنشآت التحالف الدولي لمكافحة تنظيم داعش.

كما أكد أن بلاده تحتفظ بحقها في الدفاع عن النفس لحماية طواقمها في أي مكان في العالم.

 

رداً على الدعم الأميركي

أتى هذا الهجوم الجديد في وقت وصل فيه عدد الهجمات التي تنفذها فصائل مسلحة عراقية ضد القواعد العسكرية التي تتواجد فيها القوات الأميركية داخل سوريا والعراق إلى أكثر من 78 هجوما منذ بداية الحرب في قطاع غزة.

ولطالما تبنّت فصائل تعرف باسم "المقاومة الإسلامية في العراق" معظم الهجمات التي طالت القوات الأميركية، وتقول إنها تأتي رداً على الدعم الأميركي لإسرائيل.

كما أحصت واشنطن حتى الآن 78 هجوماً ضدّ قواتها في العراق وسوريا منذ 17 تشرين الأول/أكتوبر، أي بعد 10 أيام من اندلاع الحرب بين إسرائيل وحماس إثر هجوم الحركة المباغت.

ورداً على تلك الهجمات، شنّت واشنطن عدة ضربات في العراق على مقاتلين في فصائل متحالفة مع إيران في سوريا والعراق.