العدد 5508
الإثنين 13 نوفمبر 2023
banner
رسائل القمة السعودية الإفريقية
الإثنين 13 نوفمبر 2023

ثمة رسائل مضمرة من القمة السعودية الإفريقية التي انعقدت حديثا بالعاصمة السعودية (الرياض)، يتوجب على المعنيين بها والموجهة إليهم قراءتها بدقة وتمعن كافيين؛ لاستبصار المستقبل وإدراك بوصلة التوجهات. 
تقول الرسالة الأهم المضمرة في القمة إن مشروع الممر الاقتصادي المار بدول الخليج قاطعا المملكة العربية السعودية سالكا طريقه للشمال نحو الشام والأراضي المحتلة ثم أوروبا، يمكن أن ينحرف ليتجه غربا وجنوب غرب نحو إفريقيا، إلى حين أن يتخذ شركاء الممر المعنيون قرارهم السياسي بالسلام إيثارا للسلامة.
تقول الرسالة أيضا: لن يتوقف قطار التنمية، ولن تقف المشروعات على أحد أو على دولة تبدي استغناء واستعلاء على الجميع، وسوف تشق المصالح طريقها الذي تعرفه جيدا بين شركاء التنمية.
مشروع الممر الاقتصادي المنطلق من دول آسيا الكبرى من حيث الإنتاج والتصنيع، سيتخذ على أي حال طريقه إلى إفريقيا بدلا من أوروبا، التي يعرقل وصول الممر إليها ما يجري من صراع دموي في الأراضي المحتلة، يبدو بلا أفق لنهايته.
كان الممر الاقتصادي حينما جرى الإعلان عنه، قفزة إلى المستقبل، ينبني على فلسفة مفادها أن بمقدور المصالح أن تمهد الطريق وتجسر العوائق نحو سلام شامل وعادل ومثمر، بحيث يصبح من مصلحة الجميع التنازل عن بعض التعالي، والتشارك من أجل البناء، وذلك حينما تتحقق منافع كبرى من التعاون.
وفي بداية العدوان الإسرائيلي على غزة، قلنا في ذات المكان إن أولى خسائر إسرائيل هو احتمال خروجها من طريق الممر الاقتصادي الدولي للتنمية، ومع التهديد الإسرائيلي باحتمال استطالة أمد الصراع، فإن من حق الآخرين البحث عن سبل بديلة للممر، لا تمر بإسرائيل كما كان مخططا له أن يستوعب تل أبيب، ويطوعها في مشروعات تجد فيها نفعا، وتخفف من غلوائها وجموحها للتمدد والتوسع الوحشي.
على سبيل المثال، تقوم السلطات الأمنية في دولة ما بإدماج الخارجين عن القانون في وظائف تدر عليهم دخلا حلالا بدلا من النهم الحرام؛ صونا للمجتمع منه.
وإسرائيل كيان خارج عن القانون الدولي، ومنتهكة للمبادئ الإنسانية، وكان الأمل في استيعابها وتطويعها وترويض الوحش الهائج الكامن في مفاصلها ممثلا في متطرفين تولوا زمام أمورها حد التهديد بقنبلة نووية تمحو سكانا عزلا من وجه الأرض. لدى إسرائيل فرصة للتراجع والمراجعة والاعتراف والتعويض، فالمكاسب من السلام والتنمية أوفر وأكبر من مكاسب العدوان، والنهم للالتهام الوحشي.

صحيفة البلاد

2024 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية .