العدد 4798
الجمعة 03 ديسمبر 2021
مؤسسة الخير والعطاء والنفس الكريمة
الخميس 02 ديسمبر 2021

احتفالية رائعة تلك التي نظمتها المؤسسة الملكية للأعمال الإنسانية صباح الثلاثاء الماضي بفندق السوفيتيل، برعاية كريمة من لدن سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة الملك للأعمال الإنسانية وشؤون الشباب حفظه الله، وبمشاركة محلية وعربية ودولية، بمناسبة مرور عقدين على تأسيس هذا الصرح المبارك.
لحظات جميلة، تحدث بها المشاركون عن أهم محطات المؤسسة العابرة للحدود بخيرها منذ التأسيس، وكيف أنها صنعت وأوجدت الأمل المستمر، للأرامل والأيتام والأسر المتعففة، وأوجدت الهمة والحافز والعزيمة بصنع التغيير، وبناء المستقبل الجديد.
وأثناء مشاركتي كمتحدث رئيسي، ومن على منصة المتحدثين، تأملت طاولات الجمهور، والتي اكتظت بمنتسبي المؤسسة الشباب من الجنسين، قلت في قرارة نفسي، هؤلاء هم الأبطال الحقيقيون، الجنود المجهولون، هؤلاء من يحرك المشاريع والأماني والتطلعات، لتكون واقعاً حياً على الأرض.
توطين الشباب البحريني في المؤسسة الملكية للأعمال الإنسانية والذي يقارب نسبة مئة بالمئة من كوادرها، مثال يحتذى به في احترام وتقدير أبناء البلد، وفي منحهم الفرصة المستحقة لأن يصنعوا لوطنهم مستقبلاً أفضل، فلا يوجد من هو أحرص على البحرين منهم، لا من قريب ولا من بعيد.
إن الرؤية الجميلة للمؤسسة، والتي يقود زمامها الميداني والنظري أمينها العام الدكتور مصطفى السيد منذ العام 2008 ماضية بنجاح بسواعد أبناء البلد، الملمين بهموم المحتاجين والمتعففين، والأقرب لهم دون غيرهم.
إن ما حققته وتحققه المؤسسة الملكية للأعمال الإنسانية من عمل متنوع في الخير، ومن إيصال المساعدات لمستحقيها، ليقدم دروساً عميقة في وصل الناس، وفي خدمتهم، وفي تلبية احتياجاتهم، كطريق رحب وفسيح ومباشر إلى الجنة، ودمتم بخير.

التعليقات

2022 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية