العدد 4590
الأحد 09 مايو 2021
نبض العالم علي العيناتي
عمود نبض العالم
الأحد 09 مايو 2021

الاستثمار الرياضي المتمثل في امتلاك الأندية الأوروبية مثلما سيسهم في إبراز اسم مملكة البحرين على الخارطة العالمية.. سيجعل من امتلاكها محورًا جيوسياسيًّا لتحقيق مكانة سياسية معينة، ونافذة للترويج التجاري في أكبر أسواق العالم.. كما أنها ستكون وسيلة بارزة لتوسعة شبكة العلاقات على كافة الأصعدة مع أكبر الدول الاوروبية.. بالإضافة إلى العديد من المكتسبات الأخرى والتي سينعكس مردودها على الرياضة البحرينية وعلى كرة القدم البحرينية على وجه الخصوص.

  - فامتلاك الاندية سيحقق أرباحًا مالية طائلة سيتم جنيها من حقوق بث نقل المباريات.. فالدول الاوروبية وتحديدًا الاتحادات المحلية في فرنسا واسبانيا تمنح نسبًا تصل إلى 20 %  و30 % من إجمالي أرباح حقوق البث للأندية.. مما يعني أنه مع لعب كل مباراة يحصل النادي على أرباح محددة بعيدًا عن النتائج التي ستؤول عليها المباريات.. ناهيك عن المكافآت الكبيرة التي تتحصل عليها الفرق في حال اعتلاء منصات التتويج.

- وفي حال قام المستثمر بتطبيق استراتيجة ناجحة في إدارة شؤون النادي وطور من وضعه ومكانته.. فإن ذلك سيسهم في جلب الرعاة مما سيزيد الإيرادات التجارية المتنامية وسترفع قيمتها الاقتصادية كثيرًا.. ومما لا شك فيه أن سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة يمتلك النظرة الإدارية الثاقبة.. ولا ينتابنا أي شك حيال نجاحه في قيادة ناديي غرناطة وباريس اف سي ونقلهما إلى مكانة أرفع وأسمى.

وبكل تأكيد لن تكون المساحة كافية للتطرق لبقية المكتسبات فهي لم تقف عند هذا الحد.. ما يهمنا معرفته من كل ذلك

أن قيام سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة بهذه الخطوة الموفقة جاء بدافع إيمان سموه التام بإنها أفضل سبيل لتطوير كرة القدم البحرينية والوصول بها لمصاف الدول المتقدمة كرويا.. فعملية التطور والانتقال إلى مرحلة أفضل تحتاج إلى استراتيجية واضحة المعالم.

كل الأمنيات بالتوفيق يا بو حمد.

التعليقات

2021 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية