العدد 4522
الثلاثاء 02 مارس 2021
جهود عظيمة ومفخرة وطنية
الثلاثاء 02 مارس 2021

عندما زرنا كرؤساء تحرير للصحف المحلية (أمس) غرفة العمليات التابعة للفريق الوطني للتصدي لفيروس كورونا (كوفيد 19) في مركز ولي العهد للتدريب والبحوث الطبية بالمستشفى العسكري، وشاهدنا حجم العمل والجهد العظيم الذي تقوم به هذه الغرفة، أدركت سببًا جوهريًا من أسباب تمكن مملكة البحرين وتميزها في مواجهة جائحة فيروس كورونا ونيلها الإشادات من المؤسسات والجهات المتخصصة إقليميا وعالميًا، فقد أسندت إلى هذه الغرفة مهمة نبيلة وثقيلة نجحت فيها بامتياز، وهي إدارة ومراقبة فيروس كورونا حتى قبل ظهور أي حالة من الإصابة بالفيروس قبل أكثر من عام، وذلك بما توافر فيها من مقومات النجاح والتميز، من كوادر طبية بحرينية مؤهلة تأهيلا علميًا وطبيًا وفق أرقى المستويات، وعقول بحرينية واعية في إدارتها وفق توجيهات صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد رئيس الوزراء.

ففي الوقت الذي لم يكد يسمع العالم فيه شيئًا عن فيروس كورونا، كانت هذه الغرفة للعمليات تعمل بكل همة ونشاط بهدف الحد من انتشاره والحفاظ على صحة وسلامة المواطنين والمقيمين، تنفيذًا لحرص وتأكيد الأمير سلمان بن حمد آل خليفة على ضرورة الاستعداد للجائحة والعمل على خلق مراكز طبية موازية للمراكز الموجودة، لكيلا يكون هناك أي ضغط على أي مستشفى طبي ولا تتوقف إجراء العمليات العاجلة وغير العاجلة للمواطن والمقيم واستمرار كل الخدمات الطبية، وهو أمر لم نجده في كثير من الدول المتقدمة.

بهذه الجهود الدؤوبة للعاملين بغرفة العمليات التابعة للفريق الوطني للتصدي لفيروس كورونا بمركز ولي العهد للتدريب والبحث الطبي وتنفيذها الأفكار المتقدمة لسمو ولي العهد رئيس الوزراء ورؤيته البعيدة والثاقبة، وبالكوادر الطبية والمتطوعين المخلصين، استعد فريق البحرين جيدًا للإدارة والتصدي لجائحة قاسية، وكان له ما أراد ومن أجله عمل وخطط، بالحفاظ على صحة وسلامة الجميع، وباتت مملكة البحرين نموذجُا ناجحًا يحتذى في التعامل الواعي مع فيروس كورونا (كوفيد 19) والتصدي لانتشاره بالمواجهة الاستباقية والخطط المدروسة والإجراءات الاحترازية الفاعلة، بل وكانت من أوائل الدول التي تمكنت من توفير مختلف اللقاحات لمواطنيها والمقيمين على أراضيها واستيعاب الإقبال الكبير على التطعيم ببدائل وخيارات كثيرة تؤدي لتحقيق الغايات المنشودة.

وإذا كنا نقول ونؤكد أن مركز ولي العهد للتدريب والأبحاث الطبية هو مفخرة وطنية ونتاج رؤية لقائد محنك يعلي من قيمة وأهمية البحث العلمي كأساس للتقدم الشامل وديمومته، فإننا نهنئ أنفسنا بهذا الصرح الكبير، ونشعر بكل الطمأنينة بإدارة تلك الخلية العاملة بغرفة العمليات التابعة للفريق الوطني للتصدي لفيروس كورونا، التي تتابع لحظة بلحظة كل ما يخص صحة المواطنين والمقيمين.

التعليقات

2021 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية