العدد 3976
الثلاثاء 03 سبتمبر 2019
مافيا تأجير (رخص الصيد البحري)
الثلاثاء 03 سبتمبر 2019

يكثر الحديث أخيراً عن آفة الصيد البحري الجائر، والوسائل المحرمة به، ودور الصيادين الآسيويين المدمر (للفشوت) ولمراعي الأسماك، واستخراج الرمال.

وأشير هنا، لأمر لا يقل خطورة عن ذلك، هو (تأجير رخص الصيد البحري)، والتي يتنفع منها عدد محدود من المستثمرين على حساب الوطن، والمواطن، وعلى حساب ثروات الأجيال القادمة.

ولا يريد هؤلاء المستثمرين أن يطرح هذا الملف على طاولة النقاش، لا من الصحافيين ولا النواب ولا جمعيات الصيادين أو غيرهم، نظراً للنفعية الهائلة التي تدرها عليهم هذه التجارة.

ويقدم الكثير من البحارة وأهل البحر، بتوصيات منقذه، وحاسمة لهذا الملف للموجع للاقتصاد الوطني، كالتالي:

# تطبيق قانون النوخذه البحريني فوراً، وهو القانون الذي سيدفع العمالة الآسيوية المدمرة للبحر، للخروج منه.

# تقليل العمالة في (البانوش) و(الطراد) بمعدل خمسة للأول، واثنين للثاني، وهي نسبة يصنفها الكثير من البحارة بالعادلة، والمنطقية.

# سحب رخصة الصيد التي يتم ثبوت تأجيرها على عماله آسيوية.

# تغليظ العقوبات على المتجاوزين من أصحاب الرخص، في حال ثبوت تأجيرها، واعتبارهم مخالفين كالمؤجرين لها، بل هم أكثر.

ودمتم بخير.

التعليقات
التعليقات
من سمح لك تتكلم باسم الصياديين
منذ سنة
مع احترامي لك كونك كاتب في صحيفة قبل نشر اي موضوع تتاكد من اصحاب الشأن واحنا كصييادين محترفين يوجد ليدينا جمعية تسمى جمعية الصياديين المحترفين هي المسؤوله عن شؤوننا ومطالبنا وانت ككاتب بأي حق تنشر مقال باسم الصياديين كافه ومطالبهم هل سمح لك قانون الصحافه وحرية الرأي ان تتكلم عن اصحاب الشأن دون علمهم ، ثانيا اذا ارت نشر اي مقال لاي شخص او مجموع معينه يجب عليك ذكر الشخص الذي يريد هاذي المطالب في مقالك
قطع أرزاق صيادين الربيان
منذ سنة
استاذي اذا تبون تعدلون تنظيم الصيد الاول حل قضية صيادين الربيان الذي تم قطع أرزاقهم ثانيا اعمل ما شئت.

2021 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية