العدد 4702
الأحد 29 أغسطس 2021
الرقص على الجثث
الأحد 29 أغسطس 2021

ما الذي يحدث في سجن “إيفين” من انتهاك لكرامة الإنسان وحقوقه؟ وما الذي يفعله أباطرة الشر في دهاليزه المظلمة بالمساجين المغلوبين على أمرهم؟ أين الانتقادات الغربية وأين الشجب والتلويح والوعيد؟

أين هم أعضاء الكونغرس، جمهوريين وديمقراطيين؟ أين هو بايدن؟ وأين هم أركانه الذين يزبدون ويرعدون على الدول العربية وأنظمتها وشعوبها؟ كما حدث في قضية مقتل جمال خاشقجي وهو شخص واحد وليس 240 ألف سجين إيراني؟

صمت مطبق ومتكرر كصمت المقابر؟ صمت بذيء وعفن ووقح، يصدح بنفاق واستغلال واستثمار الدول الكبرى قضايا المنطقة، والإصرار على إبقاء منطقة الشرق الأوسط كأتون مشتعل، لا يهدأ أبداً، مهما أظهرت حكوماتنا مبادرات حسن النوايا وطي صفحة الماضي.

ما يحدث بالمنطقة العربية من عبث، ومن إبداع في خلق المشكلات وإدارتها - وليس حلها - وطبطبة على أكتاف النظام الإيراني، والأحزاب والجماعات المجرمة التابعة له، والتي تعمل بالوكالة لتمرير مشاريعه التفتيتية بالمنطقة، يلزم الدول العربية وضع أجندات عمل واستراتيجيات تكامل شاملة، لوأد هذه المؤامرات الوقحة والقضاء عليها. أولها التوقف عن المراهنة على هذه الدول، ومد اليد للدول التي لن تطعننا في ظهورنا مهما اختلفنا معها، كمصر، وباكستان، وماليزيا، وإندونيسيا، والهند، وغيرها من دول أخرى عديدة لا يسع متن هذا المقال لذكرها.

الأمر الآخر، استثمار الدول الخليجية صناديقها السيادية العملاقة، وأموالها واستثماراتها في الخارج، لخلق لوبيات ضغط على الأنظمة الغربية وبرلماناتها، تماماً كما يفعل النظام الإيراني الثيوقراطي، وتقوية أواصر الصلة بماكنة الإعلام الغربي والمنظمات الحقوقية، وتغذيتها بالحقائق كلها، أولاً بأول.

أشير أيضاً لأهمية استثمار الدول الخليجية شبابها في كل شاردة وواردة، وأن تقدم لهم الدعم الممكن والثقة في الارتقاء بمستوى التعليم والثقافة والفكر، والمستوى المعيشي، لأنهم أساس نجاحها، وليس المتربصين كرهاً بالبلدان البعيدة.

ما يحدث من فوضى خلاقة هنا وهناك، بات أمراً معروفاً ومشهوداً، وكذلك ما هو مطلوب منا فعله قبالة ذلك، ودمتم بخير.

التعليقات

2021 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية