العدد 3732
الأربعاء 02 يناير 2019
البشارة بسلامة سموه
الأربعاء 02 يناير 2019

انشغل المواطنون أخيرا بالعارض الصحي الذي ألمَّ بصاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان، داعين لسموه -بمشاهد رائعة- بموفور الصحة والعافية، وبالعودة للمشهد الوطني، كقائد، وأب، وقيادي محنك، تبعث رؤيته الأريحية في النفوس، والصدور، والقلوب.

ويقدم هذا الانشغال الوطني الجميل، حجم الأرث العظيم الذي خلفه سموه الكريم في قلوب أبنائه المواطنين، عبر سنوات مباركة من الحكم الرشيد، أساسها صون حقوق المواطن، وحفظ كرامته، وتسهيل الأرضية المثلى، لكي يبدع، ويتفوق، وينتج، ويكون مختلفا عن غيره.

وأذكر أنني وبعد صدور صحيفة البلاد العام 2008 بشهور قليلة، بأن كلفت من جانب إدارة التحرير بإعداد سلسلة من اللقاءات التوثيقية تحت عنوان (فارس النهضة)، بحديث عن محطات تأسيس سموه لركائز الدولة البحرينية الحديثة، كيف كانت؟ وأين أصبحت؟

وشملت اللقاءات شخصيات عامة مختلفة ومتنوعة، من باحثين، وتجار، وكتاب، ومثقفين، وساسة وغيرهم، كعبدالحميد المحادين، عبدالله الحواج، علوي الهاشمي، علي المسلم، بحديث مستمر عن خليفة بن سلمان، كيف يفكر؟ وماذا يفعل؟

وتؤكد المشاهدات الوثائقية، بأن لسمو رئيس الوزراء اليد الطولى في كل الحقول التنموية الناهضة بالبحرين، مهما صغر شأنها أو كبر، في السياسة الداخلية والخارجية، والفن، والتعليم، والثقافة، والصناعة، والتجارة، والطب، وغيرها الكثير.

وذكر المتحدثون بلقاءاتي معهم، بأن سموه هو المؤسس في كل شيء، وبأنه الرجل الذي عمل كثيرا ولا يزال؛ لكي تكون البحرين بالصورة التي نراها اليوم، مستعرضين وثائق عديدة، وصور لرجل يعمل بلا كلل أو تعب أو ملل.

لصاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة مكانه كبرى في نفوس المواطنين مكانة تنبع من تضحيات سموه نفسها، فنسأل الله العلي القدير أن يحفظ سموه، ويطيل عمره ويديم بقاءه، قائدا، وأبا، وملهما للجميع.

التعليقات

2021 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية .