العدد 5698
الثلاثاء 21 مايو 2024
banner
نبيلة رجب
نبيلة رجب
وهم الواقع.. تأثير الصورة المتداولة على تشكيل أحكامنا اللحظية بمتاهة "السوشال ميديا"
الخميس 15 فبراير 2024

نحن نتنفس في عصر السرعة الخارقة، حيث تتصادم تيارات المعلومات المتدفقة بلا استراحة، مخلفة خلفها عالما يخضع لهيمنة شبكات الاتصال والتواصل الاجتماعي، إضافة إلى المنصات الرقمية التي تمد أذرعها عبر كل ركن وزاوية. في هذا السياق، تبرز الصورة كأداة تواصل ذات تأثير لافت: الصور ومقاطع الفيديو، التي كانت في الماضي مستودعًا للذكريات، تحولت اليوم إلى نقاط مركزية في تشكيل الرأي العام وصياغة القرارات. الصورة، بكافة أبعادها الثرية وتجلياتها المتنوعة، أضحت لغة عصرنا الحديث البليغة، والتي يجيدها الأغلبية، ومع ذلك، فإن فهم تأثيرها يتطلب تأملا عميقا وتحليلا نقدياً.

القوة الكامنة في الصورة دائما ما كانت موضوعا للتأمل والنقاش؛ فمنذ العصور السابقة، كانت الصور تحمل في طياتها القدرة على التأثير والإقناع وأحيانا على التغيير والتحول. في عصرنا الرقمي، الذي يتميز بسرعته الفائقة، تكتسب هذه القوة بعدا جديدا ومضاعفا بشكل غير مسبوق. الصور ومقاطع الفيديو التي تنتشر بسرعة البرق عبر شبكات التواصل الاجتماعي لديها الآن القدرة على نحت الوعي الجماعي وتشكيل الأفكار والأحكام بسرعة فائقة.

مع هذه السرعة الفائقة، يبرز خطر التسرع في الحكم والقرار. فالمتلقون يتحولون إلى قضاة يحكمون بناءً على مقطع فيديو قد يكون مقتضب، مجزوء عن سياقه، ومثقل بانطباعات أولية قد تكون مشوهة. التحدي الذي يواجهنا هو تعلم كيف نفرّق بين الصورة كمرآة للحقيقة وبين استغلالها كأداة لخداع الوعي.

لتجنب الاستعجال في الحكم، يمكننا تبني مقاربة ثلاثية الأبعاد تسمح بتحليل أعمق وأكثر شمولية للمعلومات التي نتلقاها:

البعد الأول: التحليل النقدي والتقصي المعمق
يبدأ الأمر بالتحليل النقدي لاي محتوى يصلنا ، مع الحرص على التقصي المعمق للحقائق والبيانات الواردة. يشمل ذلك التثبت من مصداقية المعلومات وأصولها، واستخدام أدوات التحقق المتاحة لضمان صحة الصور والفيديوهات. عملية التحليل هذه يجب أن تكون متعددة المصادر وتأخذ في الاعتبار مختلف الأبعاد والسياقات التي تُقدم فيها المعلومات، بحيث نتجاوز النظرة الأحادية والتحيزات الشخصية.

على سبيل المثال، عندما نقرأ خبرًا عن حدث معين، يجب التحقق من عدة مصادر موثوقة قبل تكوين فهم شامل للحدث.

البعد الثاني: الصبر والتأمل
تجنب الاستعجال، يتطلب منا الصبر والتأمل، وترك مساحة بين تلقي المعلومة وإصدار الحكم. هذه المساحة الزمنية تمنحنا فرصة لمعالجة المعلومات بعمق، وتسمح لنا بتجنب الردود الانفعالية التي قد تنبع من الاندفاع أو الغضب. الانتظار يعزز من قدرتنا على التفكير بمرونة ويحمينا من الوقوع في فخ التصورات المسبقة والقرارات اللاعقلانية.

قد يكون مفيدًا تخصيص وقت معين  لمراجعة المعلومات الجديدة التي واجهناها، وذلك للتأمل فيها بعيدًا عن ضغوط اللحظة.

البعد الثالث: الاستشارة والتعلم المستمر
في عالم معقد، يصبح الرجوع إلى الخبراء واهل الاختصاص أمرا ضروريا للحصول على تحليلات أعمق وأكثر دقة. كما أن التعلم المستمر وتنمية مهارات التفكير النقدي تعتبر من الأسس التي تساعدنا على تكوين رؤية متوازنة وواعية للأحداث والمعطيات.ويلعب التعلم المستمر دورا حاسما  في تطويرنا الشخصي. فمن خلاله، نحافظ على روح الاستكشاف والتجديد، ونتمكن من مواكبة التطورات السريعة والتغيرات في مختلف المجالات وتوسيع آفاقنا بحيث نتمكن من اتخاذ قرارات واعطاء اراء أكثر  استنارة وبناءا على أسس قوية.
ففي عصر تعصف فيه رياح المعلومات بقوة مهولة، وتتداخل فيه الحقائق مع الآراء بتعقيد مذهل و بشكل محكم، يتحول الحكم المتأني إلى ضرورة ملحة، لا للحفاظ على مجرد سلامة الفكر وصفائه فحسب، بل كحجر زاوية للوعي الإنساني. التسرع في الحكم يمكن أن يؤدي إلى اختلافات وتوترات، في حين أن الحكم الرصين والمتوازن يبني صروح الثقة ويُشيد أعمدة التفاهم الراسخة بين الأفراد والمجتمعات، ما يعزز نسج نسيج اجتماعي متماسك ومستقر.

هذا الموضوع من مدونات القراء
ترحب "البلاد" بمساهماتكم البناءة، بما في ذلك المقالات والتقارير وغيرها من المواد الصحفية للمشاركة تواصل معنا على: [email protected]
صحيفة البلاد

2024 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية .