العدد 5617
الجمعة 01 مارس 2024
banner
المحامية إيمان إبراهيم مرزوق
المحامية إيمان إبراهيم مرزوق
قوامة المرأة على الرجل ... وقفة تأمل
الخميس 08 فبراير 2024

قال تعالى : ( الرجال قوامون على النساء بما فضل الله بعضهم على بعض و بما انفقوا) سورة النساء 34 
فالقوامة في اللغة هي القيام بأمر الغير و التولي عليه ، و القيم هو الذي يقوم بذلك . و تنقسم القوامة الى نوعين ;التكوينية و التشريعية فالقوامة التكوينية هي قوامة وهبها الله على الرجل دون المرأة لإقتضاء حكمة تكوين العنصر البشري بما فضل الله الرجال على النساء في الخلق و زيادة قوة التعقل و كمالها و ما يتفرع على ذلك من شدة البأس و القوة و حسن التدبير و تفوق القدرة البدنية في جميع الأعمال و كذا القوامة التشريعية و هي قوامة كسبية تم إلزام الرجل بها ، و لا تتأتى منه إلا بالكد و التعب و السعي و بذل المشقة و كذا يجب على الرجل الأب على اولاده الذكور حتى ينشأون و يستقلون بالإعتماد على انفسهم و على ابنائه الإناث حتى يتزوجن. و لذا فلا يصح و لا يجوز للرجل أن ينفي عن نفسه هذه القوامة و يحملها زوجته لا اختيارا و لا اضطرارا . 
و كما هي القواعد القانونية التي تستمد كوحدة واحدة مكملة و متساندة مع بعضها الآخر لتكون عقيدة متكاملة لا يشوبها العوار ، و كذلك الامر في تفسير معنى القوامة و قول التفضيل لا يخلص القول بأن كافة الرجال افضل من قاطبة النساء ، فالقوامة شي و التفضيل شي آخر لما يمتاز و يتصف به كل انسان على الآخر من الخصوصيات الراجحة . و لما كانت تلك هي القاعدة الثابتة في المجتمع إلا أن بعد الأعراف السائدة قد جرت لتكون عادة و خصوصا مع خروج المرأة الى العمل اسوة بالرجل و تمكين المرأة من مشاركة الزوج في مرتبها الشهري في الطلبات  الأسكانية و ما انتشر معه تزعزع للكيان الاسري و الذي اصبحت من خلاله المرأة تستصغر دور الرجل و تحقره ، مما لاحظنا معه زيادة عدد القضايا التي تسعى من خلالها المرأة النيل بقوامة الرجل و سلبها منه ، بل في كثير من القضايا صارت المرأة تجتاح منزل الزوجية و تضيق على زوجها بالدعاوى المادية البحته لتكون وسيلة ضغط تسعى من خلالها لأن يضطر معه ان يلبي طلباتها و أن يرضخ لكل ما تتفوه به حفاظا على كيان اسرته الذي اصبح اوهن من بيت العنكبوت ، و ما سيترتب عليه اضطراب في التركيبة المجتمعية ترهق صمود كيانه و ما يستتبعه من آثار وخيمة !! 

هذا الموضوع من مدونات القراء
ترحب "البلاد" بمساهماتكم البناءة، بما في ذلك المقالات والتقارير وغيرها من المواد الصحفية للمشاركة تواصل معنا على: [email protected]
صحيفة البلاد

2024 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية .