العدد 5618
السبت 02 مارس 2024
banner
سميرة سالم
سميرة سالم
يوم المرأة البحرينية.. ووفاء غادة
الجمعة 01 ديسمبر 2023

يوم المرأة البحرينية يوم خصصه جلالة الملك المعظم -حفظه الله- ورعاه وفاء لعطاء المرأة البحرينية في جميع مواقعها من الأمهات المربيات في بيوتهن إلى الطبيبة والمعلمة والقانونية والعسكرية والدبلوماسية وغيرها من المواقع التي تتواجد فيها المرأة البحرينية وتتفانين فيه في خدمة وطنها بأفضل صورة، متوازنة مع رجال البحرين الأوفياء، ضمن خطة عمل محنكة من سيدة البحرين الأولى صاحبة السمو الأميرة سبيكة بنت إبراهيم قرينة جلالة الملك المعظم رئيسة المجلس الأعلى للمرأة.

ولعل تخصيص يوم للمرأة البحرينية ويوم للطبيب ويوم للشباب وغيرها من الأيام التي خصصت من قيادتنا الحكيمة للاحتفاء بأبناء البحرين الأوفياء في مختلف مواقعهم، يعزز قيم الشكر في مجتمعنا الأصيل، وهذا ما انعكس جلي وواضح على جميع القياديين في حكومتنا الموقرة برئاسة سمو ولي العهد رئيس مجلس الوزراء حفظه الله، في مختلف درجاتهم الوظيفية، وهذا ما يلمسه الكثير من منتسبي الجهات الحكومية والخاصة أيضا.

وهذا ما لمسته شخصيا أثناء فترة علاجي ومحاربتي لمرض السرطان، فمنذ اللحظة الأولى لعلم مسئولتي في العمل حول إصابتي بداء السرطان، تلقيت اتصالا منها كله دعم وكلمات مؤثرة، ثم لازمتني بروحها وتواصلها في جميع مراحل العلاج، فكانت ولا زالت بلسما لجرح المرض، وملاك طمأنينة وأمل، بعد كل جلسة علاج افتح عيني وإذا بكلماتها التي تبث الأمل وتحث على الصبر والقوة والشجاعة، إلى لحظات كتابتي هذه الأسطر وهي تسأل عن جلسات العلاج الطبيعي، فرغم مسئوليتها الكبيرة لم تنس أو تتأخر في متابعتها لمرضي وعلاجي.

ولم يقف الأمر عند ذلك فقط بل منحتني ترقية وظيفية التي كنت أستحقها، وكنت أتوقع أن المرض قد حال دون حصولي عليها، وهذا الأمر الذي رفع من معنوياتي ونفسيتي، أن هناك من ينتظر منا العطاء، ويثق بقدر الله تعالى ويزرع فينا الأمل رغم الألم، ولعل هذه المناسبة التي ارتأيت أن أقدم فيها نموذجا من القيادة النسائية في مملكتنا الغالية، وهي الأخت والقائدة المميزة الأستاذة غادة حميد حبيب أمين عام التظلمات في وزارة الداخلية، التي تستحق موقعها القيادي لما تتمتع به من شخصية قيادية فذة، ومهارة في بناء فريق عملها لتقديم كل ما يمكن تقديمه لخدمة مملكتنا الغالية وقيادتنا الحكيمة وشعبها الوفي.

-  كلمة ختام –
لا يمكن لي أن اختتم هذا المقال دون إن اذكر مواقف جميع أخواتي وإخواني زملائي في الأمانة العامة للتظلمات على دعمهم لي طوال فترة علاجي، وأخص سعادة الأستاذ الفاضل نواف بن محمد المعاودة وزير العدل والشئون الإسلامية والأوقاف – أمين عام التظلمات سابقا- على اتصاله وسؤاله فور علمه بمرضي، وأيضاً مديري الاستاذ عبدالرحمن فارس مدير ادارة التظلمات على دعمه وسؤاله..  فلهم جميعا كل الشكر والثناء، وبإذن الله نلتقي قريبا لنواصل معا عطائنا لخدمة مملكتنا الغالية.

هذا الموضوع من مدونات القراء
ترحب "البلاد" بمساهماتكم البناءة، بما في ذلك المقالات والتقارير وغيرها من المواد الصحفية للمشاركة تواصل معنا على: [email protected]
صحيفة البلاد

2024 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية