العدد 5669
الإثنين 22 أبريل 2024
banner
نوح الجيده
نوح الجيده
قصص متشابهة
الثلاثاء 08 نوفمبر 2022

يكون الناس في تعاملهم مع أحداث الليل والنهار إما جزءٌ منها أو بعيدٌ عنها أو متفرّج عليها، وإن من حسن حظ الأخير لو وُفّق إلى التأمل حتى يكتشف أن كثيرًا من قصص الناس تتشابه إما في الحدث نفسه، أو الشعور المصاحب له، أو الدرس المستفاد منه.

فأنت مثلًا تستطيع تذكر حدثٍ ما سمعته في محادثة عابرة، وكنت مندهشًا به كيف أنك مررت بمثله تمامًا، مع تفاصيل شبيهة بالتي اعترضت طريقك، وكأن أحدهم هذا يروي قصتك كاملة دون أن يعيش شيئًا من لحظاتها.

أو ربما تكون القصة التي يحكيها لك صديقٌ مقرّبٌ بحماسة منقطعة النظير، تستطيع معرفة الشعور الذي كان ينتابه في اللحظة التي أصابه ما أصابه، أنت تعرف ذلك لأن شعورًا مثله صاحبك يومًا ما في حدث مختلفٍ تمامًا لا صلة له بما قاله لك صديقك هذا.

أو قد يمرّ عليك سطرٌ في كتاب يروي أحداث أزمنةٍ غابرةٍ يدلّك فيها روايها على ما يريد لك أن تستوعب صراحةً، كأن يسرد قصة ما ثم يورد تعليقه الخاص الذي يستنبط به الحكمة والفائدة، هذه الحكمة التي قد تتشابه مع ما توصلت إليه أنت عن طريق حدثٍ آخر. 

هذه المتشابهات في تعاطينا مع الأحداث تجعلنا نعيش قصص الآخرين من خلال قصصنا الخاصة، كأن تدور دائرة التاريخ وترى نفسك في موقف يشبه موقف يوسف مع إخوته مثلًا، أو أن تعيش شيئًا من شعور عام الحزن دون أن تفقد أحدًا، أو أن تتجنب كثيرًا من مصائب الدهر لأنك عرفت الدرس أخيرًا: قصصنا متشابهة منذ بدء الخليقة إلى يوم الناس هذا.

هذا الموضوع من مدونات القراء
ترحب "البلاد" بمساهماتكم البناءة، بما في ذلك المقالات والتقارير وغيرها من المواد الصحفية للمشاركة تواصل معنا على: [email protected]
صحيفة البلاد

2024 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية