العدد 4488
الأربعاء 27 يناير 2021
غدير الدوسري
البحرين محط إعجاب العالم
الأربعاء 25 نوفمبر 2020

إن المتتبع لما تشهده مملكة البحرين من تطور ونماء لن يأتي من فراغ أو من باب الصدفة ، ولكنها هي بمثابة مسيرة نهضة حضارية وتنموية . . قادها صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسي آل خليفة حفظه الله ورعاه - عاهل البلاد المفدي ، عندما وضع اللبنة الأولي في بداية العهد الزاهر وهو المشروع الإصلاحي الذي إنطلق بحرص وإهتمام ورعاية صاحب الجلالة، وقد تحققت الإنجازات والمكتسبات نحو المسيرة الديموقراطية ونالت البحرين الإشادة الدولية  تحت أنظار وإهتمام العالم ، وهي تجربة فريدة من نوعها  لاقت إستحسان وقبول المواطنين والمتمثل في المصارحة والمكاشفة كنهجان إلتزم بهما الجميع فيما يتعلق بالتغيير والإصلاح خطوة بخطوة خاصة بأن التجربة البرلمانية لاتزال حديثة العهد ، وهي مستمرة بنجاح وعلامة متميزة في تاريخ البحرين ، كما إن حكمة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسي آل خليفة سلمه الله تبؤت مملكة البحرين بمكانة مرموقة في المحافل والإقليمية وانعكس ذلك علي التطور الإقتصادي والسياسي والإجتماعي ، وأصبحت مملكة البحرين نموذجاً يحتذي به ، ولعل أهمية نعم الأمن والأستقرار من أهم نعم التنمية الشاملة التي شهدتها مملكة البحرين في ترسيخ مفاهيم الوحدة الوطنية . ومن خلال  توجيهات ملك البلاد المفدي قفزت الدولة وتطورت خلال السنوات الماضية في العديد الحوافز والتسهيلات التشريعية والقانونية وماشابه ذلك . ومن الملاحظ بأن قيام مجلسي الشوري والنواب هما أحد ثمار المشروع الإصلاحي لصاحب الجلالة الملك حمد بن عيسي آل خليفة حفظه الله ورعاه ، وكانت مساهمتهما في إعطاء القرار السياسي من إصلاحات إقتصادية وتعليمية ولسوق العمل من أجل تطوير وإزدهار مملكة البحرين لينعكس علي حياة المواطنين ، كما إن مبادرة المشروع الوطني لتطوير التعليم والتدريب ضمن رؤية البحرين كخطوة متطورة للإرتقاء بهما ومايحتاجه التعليم من إصلاح وتطوير وقد حقق من خلاله الإنجازات ، والإنسجام التام مع النهضة الشاملة التي تشهدها مملكة البحرين .

هذا الموضوع من مشاركات القراء
ترحب "البلاد" بمساهماتكم البناءة، بما في ذلك المقالات والتقارير وغيرها من المواد الصحفية للمشاركة تواصل معنا على: opinion.albilad@gmail.com
التعليقات

2021 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية .