+A
A-

بعد سداد نصف مليون دينار.. مستثمرو "اللبناني" بمدينة عيسى: الإيجارات قفزت 10 أضعاف والبلدية "طردتنا"

  • وقعنا "إذعاناً" عقداً جديداً لمدة سنة قابلة للتجديد بعد التهديد بإلغاء العقد والطرد عدة مرات
  • وقعنا في عجز تام وديون ضخمة لعدم القدرة على السداد

نحن تجار ومستثمرون بحرينيون نمارس التجارة منذ خمسين عامًا في وطننا الحبيب البحرين، لقد قمنا باستئجار أرض فضاء خالية في مدينه عيسى بناء على طلب من البلديات والتي هي الآن السوق الشعبي، وقمنا بتشييد البناء عليها على نفقتنا الخاصة وهم (محلات هوم إلكترونكس والمركز اللبناني التجاري) عبر أخد قروض من البنوك، والتي للآن لم نستفد من استثمارها حيث إننا مازلنا مدينين للبنوك.

في أزمة جائحة كورونا تفاجأنا برفع قيمة الإيجار للمحلين بنسبة 1000 % وقد جاءت هذه الزيادة مخالفة لقانون الإيجارات.

لقد تم تهديدنا بإلغاء العقد والطرد عدة مرات، مما حدا بنا إذعانًا بتوقيع عقد جديد لمدة سنة قابلة للتجديد، وهرعنا لوزير شؤون البلديات على أمل وجود حل لخفض قيمه الإيجارات لكن دون جدوى، حيث اعتذر لنا عن عدم قدرته وبأن توقيع العقد قد تم في فتره الوزير السابق.

لم نستطع أن نواصل سداد هذه القيمة العالية للإيجار ووقعنا في عجز تام وديون ضخمة.  وعلى الرغم من دفعنا في حدود 500 ألف دينار من قيمة الإيجار، إلا أنه لم يراع أحد ظروفنا المالية والمشاكل التي نواجهها وأصروا على دفع باقي الإيجار أو الطرد.

وعندما عجزنا عن السداد تقدمت البلدية بدعاوى طرد ومطالبات إيجارية، وتم إحالتنا للنيابة العامة.

وقد تم طردنا من محلاتنا على الرغم من سدادنا لمبلغ نصف مليون دينار.

وحين طلبنا من الوزير التدخل وإعطاءنا مهلة زمنية للسداد رفض رفضا شديدا. كما رفض مقابلتنا.

نحن نناشد الجهات المعنية النظر في أمرنا.

البيانات لدى المحرر