+A
A-

دله على قطعة أرض فتورط بجريمة احتيال

لم يتوقع وسيط عقاري أن يكون طرف في جريمة احتيالية، بعد أن طلب منه أحد الزبائن البحث له عن قطعة أرض لشرائها واتهمه لاحقا باختلاس أمواله.

وتشير التفاصيل بحسب ما أفاد المحامي محمد جاسم المهدي بأن النيابة العامة اتهمت موكله بأنه استولى على المبالغ الماليةالمحامي محمد جاسم المهدي المملوكة للمجني عليه بالاستعانة بطرق احتيالية، وكان ذلك بأن طلب أحد الأشخاص من موكله البحث له عن قطعة أرض حال كونه دلال عقاري، وعليه عرض عليه الأخير قطعة أرض خاصة بأحد الأشخاص وتم الاتفاق فيما بين الزبون وموكله على شرائها، ودفع الزبون جزء من مبلغ العربون 12 ألف دينار بحريني له، إلا أن الزبون اكتشف لاحقا من أن الأرض عليها ملفات تنفيذ وأنه لا يمكن شراؤها بسبب أن موكلة قد أخفى ذلك عليه، ما حدا به للتقدم ببلاغ بالواقعة.

وتداولت المحكمة الدعوى الواردة إليها في محضر جلساتها وفيها حضر موكله وأنكر ما نٌسب إليه من اتهام، وأشار المحامي المهدي في مذكرة دفاعه بأن موكله المتهم كان يقوم بدوره في الوسطة العقارية فقط كونه دلالاً بين المتهم الأول والزبون وبمجرد استلامه لمبلغ العربون سلمه للمتهم الأول بناء على العقد المبرم بينهما، كما دفع بعدم استعمال موكله المتهم الثاني لأي طريقة احتيالية في الحصول على المال.