+A
A-

الصحة العالمية: مرضى مجمع الشفاء بغزة سيموتون إذا لم يتم إجلاؤهم

بعد انسحاب القوات الإسرائيلية من أكبر مجمع طبي في قطاع غزة وتركته مدمراً وخارجاً عن الخدمة بشكل كلي، قال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، تيدروس أدهانوم غيبريسوس، اليوم الأربعاء، إن تدمير مستشفى الشفاء سيتطلب المزيد من عمليات الإجلاء الطبي وسيؤدي في نهاية المطاف إلى مزيد من الوفيات إذا لم ينفذ الإجلاء بسرعة.

وقال غيبريسوس "سيزداد عدد الأشخاص الذين يحتاجون إلى إجلاء طبي، والإجلاء الطبي بطيء بالفعل".

كما أضاف "سيموت الناس لأنهم لن يحصلوا على الخدمات سواء من الشفاء أو بسبب بطء الإجلاء، لأنه لا يمكن إجلاؤهم".

وأكد غيبريسوس "يجب تسريع عملية الإجلاء... وإلا سنخسر الكثير من الناس. سنفقد الكثير من الأرواح".

كذلك قال إن عشرة فقط من مستشفيات غزة البالغ عددها 36 لا تزال قادرة على العمل ولو بشكل جزئي.

وأضاف أن منظمة الصحة العالمية تسعى لزيارة المستشفى المدمر للتحدث مع الموظفين ومعرفة ما يمكن إنقاذه، لكنه استطرد قائلا إن الوضع على الأرض يبدو "كارثيا".

نظام صحي جاثم على ركبتيه

من جانبه، قال ريتشارد بيبركورن ممثل منظمة الصحة العالمية في الأراضي الفلسطينية المحتلة إن تدمير مستشفى الشفاء سيترك "الآلاف بدون رعاية صحية".

وشدد على ضرورة نقل المرضى بطريقة ما لمنشآت أخرى تقدم الرعاية الصحية في شمال القطاع والتي تكافح بالفعل لتواصل العمل.

وأضاف "علينا أن ندرك أن الرعاية الصحية المقدمة في غزة غير كافية على الإطلاق... إنه نظام صحي جاثم على ركبتيه كما قلنا مرارا... إنه غير كاف. إنه غير مكتمل".

وغادرت القوات الإسرائيلية المستشفى يوم الاثنين بعد عملية استمرت أسبوعين اعتقلت خلالها المئات وتركت خلفها مباني مدمرة على مساحات واسعة وجثث متحللة في كل زاوية.

وقالت إسرائيل إنها قتلت المئات من مقاتلي حركة حماس كانوا يتمركزون داخل المستشفى. وتنفي حماس والطاقم الطبي وجود أي مقاتلين هناك.

وكان مجمع الشفاء الطبي، وهو أكبر مستشفى في غزة قبل الحرب إذ كان يضم 750 سريرا وغرف عمليات عديدة، أحد منشآت الرعاية الصحية القليلة التي تعمل جزئيا في شمال غزة قبل المداهمة.