+A
A-

قباب المسجد الحرام.. تصاميم مبدعة من التراث الإسلامي العريق

يضم المسجد الحرام العديد من التفاصيل الهندسية المتقنة التي يتم تسخير الإمكانات التقنية فيها لتبدو بمنظر جمالي غاية في الابداع، ومن ذلك قباب المسجد الحرام، التي روعي في تصميمها التقنية الحديثة الممزوجة بالتراث الإسلامي العريق مع مراعاة مواكبة الجوانب العصرية في التصاميم.
ويوجد العديد من القباب في التوسعة السعودية الثالثة، بعدد 22 قبة، 12 منها زجاجية متحركة، و6 زجاجيات ثابتة على منسوب الطابق الثاني والثاني ميزانين، وأربع قباب ثابتة على القاعات الوسطية الموجودة بالطابق الثاني.
وتقع القبة المتحركة في أعلى الممر الشرقي لمبنى التوسعة السعودية الثالثة بقطر خارجي 36مترًا، وارتفاع داخلي 25مترًا ووزن 800 طن، بواجهات داخلية و خارجية من الرخام والزجاج للفتحات، وأما الأسطح الخارجية من الفسيفساء الملون، وأسقف داخلية من الخشب المرصع بالأحجار الكريمة.
وتفتح القباب الزجاجية عن طريق وحدة تحكم مركزية لتوفير التهوية الطبيعة حينما تكون درجة الحرارة مناسبة، وأوتوماتيكيا في حالة الحريق لتفريغ الدخان.
كما تقع القباب الزجاجية المتحركة أعلى الأفنية الخلفية والوسطية بإجمالي عدد 12 وحدة، بأبعاد القبب (28.5×17 متراً)، وارتفاع خارجي 8.75 أمتار، ووزن حوالي 300 طن.
وتقع القباب الزجاجية الثابتة على منسوبي الطابق الثاني والثاني ميزانين بإجمالي عدد 6 وحدات، وأبعاد (9×14مترًا )، وارتفاع الداخلي35.5مترًا وارتفاع الخارجي 2 متر، ووزن حوالي 20 طناً.
وتقع القباب الثابتة أعلى القاعات الوسطية الموجودة بالطابق الثاني بإجمالي عدد 4 وحدات، وقطر خارجي 16.6متراً، وارتفاع داخلي 9.6 أمتار، وارتفاع خارجي 13.6متراً، وزن 25طناً للوحدة بواجهات خارجية وداخلية من الرخام والزجاج للفتحات، وأسطح خارجية من الفسيفساء الملون، وأسقف داخلية من الخشب المرصع بالأحجار الكريمة.