+A
A-

صيدلية “الشيخ جابر الصباح”... تغرد خارج السرب

ألمس من بعض المرضى الذين يرتادون مركز الشيخ جابر الأحمد الصباح الصحي بالمحافظة الشمالية عن امتنانهم لوزيرة الصحة جليلة السيد على جهودها في توفير خدمات طبية ذات جودة عالية، إذ لم تدخر جهدا في سبيل نيل رضا المستفيدين من تلك الخدمات، إلا أن المصابين بالأمراض المزمنة طالبوا بتصحيح آلية عمل صيدلية المركز، حيث يعاني مرتادوها من أصحاب الأمراض المزمنة من غياب التعاون من جانب الصيدلية بشأن أوقات استلام أدويتهم، دون أدنى اعتبار لالتزامات مرضى المزمنة. 
وتطلب الصيدلية تارة من مرضى المزمنة الحضور والمراجعة في غير أيام عطلة نهاية الأسبوع، واجتهدت صيدلانية أخرى، فطلبت من المرضى تجنب الحضور في الأوقات الطارئة، فأصبح المرضى في حيرة من أمرهم.
وحسبما علمت فإن أحد المرضى لم يتمكن من استلام أدوية مرض ارتفاع ضغط الدم إلا بعد مرور 3 أيام من المراجعات المستمرة بعد أن نفد؛ بسبب تعنت الصيدلانية التي رفضت رفضا قاطعا، ولم تبدِ تجاوبا مع المرضى الذين قضوا وقتا طويلا في الانتظار على أمل حصولهم على أدويتهم.
وأقترح زيادة كوادر الصيدلية في فترات الأمراض الموسمية، لأن صيدلانية واحدة لن تتمكن من احتواء الأعداد الكبيرة من مراجعي الصيدلية.
وأناشد بضرورة اختيار صيادلة على قدر كبير من المسؤولية كالقدرة على العمل تحت الضغط، والتحلي بالسمات المهنية؛ لذا فإن كفاءة صيدلية المركز على المحك، وأثَّرت سلبا على رضا المرضى المرتادين عنها.
وأدعو إلى ضرورة الاستمرار في تكامل الأدوار بين جميع أقسام المركز دون ترك الصيدلية تغرد خارج السرب.

مواطن