العدد 5528
الأحد 03 ديسمبر 2023
banner
“تسونامي البيانات والمعلومات!”
الأحد 03 ديسمبر 2023

يفتخر أحد كبار المحررين التنفيذيين في صحيفة وول ستريت جورنال الأميركية ذائعة الصيت بأن النسخة اليومية الاعتيادية من صحيفته اليوم، وكمعدل عام، تتضمن كمّاً تفصيلياً من المعلومات والبيانات والإحصاءات ما يفوق في حجمه إجمالي ما تتضمنه موسوعة دائرة المعارف البريطانية المعروفة تجارياً باسم “انسايكلوبيديا بريتانيكا”... وبالرغم مما قد يبدو مبالغة ما إلا أن المعنى ليس بالضرورة أن يكون بعيداً عن الحقيقة.
فلم يسبق في تاريخ البشرية أن كان الإنسان محاصراً بهذا الكم الهائل من البيانات المتدفقة عليه ليلاً ونهاراً دون أي توقف. بيانات هائلة تحلّ عليه سواء طلبها أو لم يطلبها، فاليوم لدى منصات وسائل التواصل الاجتماعي خوارزميات عظيمة القدرات وهائلة التقدم توظف البيانات بحسب رغبات وميول وأهواء المتلقي، بحيث يصبح حصاره ومن ثم إغراقه بها مجرد مسألة وقت قصير ليس إلا. وهذه الحالة أدت إلى ظهور حالة اضطراب صحي وصفت طبياً مؤخراً بـ “الإجهاد المعرفي”، وهذا يأتي بأعراض ليس أقلها الصداع والقلق والاضطراب السلوكي وفقدان الشهية وتفاوت في النوم.
وبالرغم من وجود كمٍّ مهول من الغث والخبيث والمُضر في هذا التسونامي من البيانات التي تستوجب وتستحق الحذر منها، إلا أن ذلك لا يمنع من القول إن في هذه البيانات ما هو قيم ومفيد وضروري. فاليوم لم يعد للإنسان عذر في عدم تطوير علمه ومعلوماته وثقافته لأن المعلومات أصبحت بين أطراف أصابعه وعليه يكون الجهل اختياراً وقراراً، وتلك لعمري مصيبة عظيمة. نعيش فترة ذهبية تاريخية فريدة من نوعها في تاريخ العلم والبشرية، فلم تشهد البشرية من قبل قدرة البشر على الوصول للمعلومات كما هو الحال اليوم بعد أن كان ذلك شأناً نخبوياً حصرياً بحتاً. كل ذلك يبعث على الأمل في توسيع رقعة الثقافة والعلم لأنه باختصار لا يستوي الذين يعلمون مع الذين لا يعلمون.
كاتب وإعلامي سعودي

صحيفة البلاد

2024 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية