+A
A-

د. أميرة عبدالله: أصحاب الأمراض المزمنة أكثر عرضة للإصابة بمضاعفات نزلات البرد

أكدت طبيبة الطب العام في قسم الطوارئ في مستشفى الهلال د. أميرة عبدالأمير، أن المصابين بنزلات البرد هم الأكثر ترددًا على المستشفيات في هذه الفترة؛ بسبب تغير الجو، محذرة من تأثير هذه النزلات على كبار السن، خصوصًا مرضى الأمراض المزمنة. وأوضحت أن نزلة البرد هي عدوى فيروسية خفيفة من الأنف والحلق والجيوب الأنفية والشعب الهوائية العليا، وتختلف حدتها وشدتها حسب طبيعية جسم المصاب. وأشارت إلى أن أكثر الأفراد عرضة للمضاعفات هم كبار السن المصابون بالأمراض المزمنة، فقد يستغرق علاجهم وقتًا، مبينة في لقاء معها أهمية زيارة الطبيب عند ظهور الأعراض أو عدم الاستجابة للعلاج وتفاقم الحالة، كما نصحت بزيارة الطبيب عند ظهور علامات ضيق التنفس والإحساس بألم في الصدر. ومع انخفاض درجات حرارة الطقس حديثا انتشرت نزلات البرد بين كثيرين، خصوصًا الأطفال؛ لكونهم أكثر عرضة للإصابة، فضلًا عن قلة مناعتهم. 

ما‭ ‬أسباب‭ ‬انتشار‭ ‬الفيروسات‭ ‬في‭ ‬فصل‭ ‬الشتاء؟

تعددت‭ ‬النظريات‭ ‬والدراسات‭ ‬بشأن‭ ‬أسباب‭ ‬انتشار‭ ‬فيروسات‭ ‬نزلات‭ ‬البرد‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الموسم،‭ ‬وفي‭ ‬الحقيقة‭ ‬لا‭ ‬يوجد‭ ‬سبب‭ ‬رئيس‭ ‬ثابت‭ ‬حتى‭ ‬الآن،‭ ‬إلا‭ ‬أن‭ ‬الانتقال‭ ‬الحراري‭ ‬يعد‭ ‬من‭ ‬أهم‭ ‬العوامل‭ ‬التي‭ ‬تساعد‭ ‬على‭ ‬انتشار‭ ‬الفيروسات‭ ‬في‭ ‬فصل‭ ‬الشتاء،‭ ‬إضافة‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬زيادة‭ ‬الرطوبة‭ ‬ونقص‭ ‬درجات‭ ‬الحرارة‭ ‬يهيئ‭ ‬البيئة‭ ‬المناسبة‭ ‬لنشاط‭ ‬هذه‭ ‬الفيروسات‭ ‬وانتقالها‭ ‬بين‭ ‬الأسطح‭ ‬والأشخاص،‭ ‬لذا‭ ‬يكون‭ ‬فصل‭ ‬الشتاء‭ ‬من‭ ‬أكثر‭ ‬الفصول‭ ‬التي‭ ‬تنتشر‭ ‬فيها‭ ‬الفيروسات‭ ‬بمختلف‭ ‬أنواعها‭.‬

 

نشهد‭ ‬حاليًا‭ ‬زيادة‭ ‬أعداد‭ ‬المرضى‭ ‬بنزلات‭ ‬البرد،‭ ‬فكيف‭ ‬يجب‭ ‬التعامل‭ ‬معها؟

مع‭ ‬تغير‭ ‬الطقس‭ ‬يزيد‭ ‬عدد‭ ‬الحالات،‭ ‬ويمكن‭ ‬الوقاية‭ ‬منها‭ ‬قبل‭ ‬حدوثها،‭ ‬فالوقاية‭ ‬خير‭ ‬من‭ ‬العلاج،‭ ‬والوقاية‭ ‬من‭ ‬نزلات‭ ‬البرد‭ ‬تكون‭ ‬عن‭ ‬طريق‭ ‬المحافظة‭ ‬على‭ ‬النظافة‭ ‬الشخصية،‭ ‬وتعقيم‭ ‬الأيدي‭ ‬قبل‭ ‬لمس‭ ‬الوجه‭ ‬أو‭ ‬عند‭ ‬ملامسة‭ ‬مكان‭ ‬ملوث،‭ ‬وتنظيف‭ ‬الأسطح‭ ‬بانتظام؛‭ ‬للمحافظة‭ ‬عليها‭ ‬خالية‭ ‬من‭ ‬الجراثيم،‭ ‬واستخدام‭ ‬المحارم‭ ‬الورقية‭ ‬أثناء‭ ‬السعال‭ ‬أو‭ ‬العطس‭. ‬

هذا‭ ‬إلى‭ ‬جانب‭ ‬ضرورة‭ ‬المحافظة‭ ‬على‭ ‬حمية‭ ‬صحية‭ ‬تتضمن‭ ‬الفيتامينات،‭ ‬وتجنب‭ ‬الاقتراب‭ ‬من‭ ‬الأشخاص‭ ‬المصابين‭ ‬بنزلات‭ ‬البرد‭ ‬أو‭ ‬الأماكن‭ ‬المزدحمة،‭ ‬ويفضل‭ ‬أيضًا‭ ‬أخذ‭ ‬التطعيمات‭ ‬الموسمية‭ ‬بشكل‭ ‬روتيني،‭ ‬فجميع‭ ‬هذه‭ ‬الخطوات‭ ‬تساعد‭ ‬وتحد‭ ‬من‭ ‬انشتار‭ ‬الفيروسات‭ ‬أو‭ ‬الإصابة‭ ‬بها‭.‬

‭ ‬

ما‭ ‬تأثير‭ ‬نزلات‭ ‬البرد‭ ‬على‭ ‬كبار‭ ‬السن،‭ ‬خصوصا‭ ‬أصحاب‭ ‬الأمراض‭ ‬المزمنة؟

كبار‭ ‬السن‭ ‬وأصحاب‭ ‬الأمراض‭ ‬المزمنة‭ (‬فقر‭ ‬الدم‭ ‬المنجلي‭ ‬“السكلر”،‭ ‬السكر،‭ ‬وارتفاع‭ ‬ضغط‭ ‬الدم‭) ‬هم‭ ‬أكثر‭ ‬فئة‭ ‬عرضة‭ ‬للإصابات‭ ‬بمضاعفات‭ ‬نزلات‭ ‬البرد،‭ ‬وتشمل‭ ‬المضاعفات‭ ‬التهاب‭ ‬الرئة،‭ ‬والتهاب‭ ‬الجيوب‭ ‬الأنفية،‭ ‬أو‭ ‬التهاب‭ ‬القصبات‭ ‬الهوائية،‭ ‬ومتلازمة‭ ‬الضائقة‭ ‬التنفسية‭ ‬الحادة،‭ ‬وغيرها‭ ‬من‭ ‬الالتهابات‭ ‬التي‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬تسبب‭ ‬حدوث‭ ‬التهاب‭ ‬في‭ ‬القلب‭ ‬أو‭ ‬الدماغ‭ ‬أو‭ ‬العضلات،‭ ‬لذلك‭ ‬ينصح‭ ‬بزيارة‭ ‬الطبيب‭ ‬عند‭ ‬ظهور‭ ‬الأعراض‭ ‬أو‭ ‬عدم‭ ‬الاستجابة‭ ‬للعلاج‭ ‬وتفاقم‭ ‬الحالة،‭ ‬كما‭ ‬ينصح‭ ‬بزيارة‭ ‬الطبيب‭ ‬عند‭ ‬ظهور‭ ‬علامات‭ ‬ضيق‭ ‬النفس،‭ ‬أو‭ ‬الإحساس‭ ‬بألم‭ ‬في‭ ‬الصدر‭. ‬

 

ما‭ ‬تأثير‭ ‬نزلات‭ ‬البرد‭ ‬على‭ ‬الأطفال؟

تعد‭ ‬نزلات‭ ‬البرد‭ ‬أمرًا‭ ‬شائعًا‭ ‬عند‭ ‬الأطفال،‭ ‬فهم‭ ‬أقل‭ ‬مناعة،‭ ‬وقد‭ ‬يعانون‭ ‬من‭ ‬فقدان‭ ‬الشهية،‭ ‬وفقدان‭ ‬الطاقة،‭ ‬إضافة‭ ‬لمشكلات‭ ‬النوم‭ ‬بسبب‭ ‬احتقان‭ ‬الحلق‭ ‬أو‭ ‬انسداد‭ ‬الأنف‭ ‬وسيلان‭ ‬اللعاب،‭ ‬والجفاف‭ ‬هو‭ ‬أهم‭ ‬مضاعفات‭ ‬نزلات‭ ‬البرد‭ ‬عند‭ ‬الأطفال‭. ‬

أما‭ ‬عن‭ ‬الأعراض‭ ‬الطارئة‭ ‬فهو‭ ‬تحول‭ ‬لون‭ ‬شفاه‭ ‬الطفل‭ ‬أو‭ ‬قواعد‭ ‬أظافره‭ ‬للون‭ ‬الأزرق،‭ ‬وحدوث‭ ‬صعوبة‭ ‬في‭ ‬التنفس‭.‬

ما‭ ‬النصيحة‭ ‬التي‭ ‬تقدمينها؟

ننصح‭ ‬دائمًا‭ ‬بالمحافظة‭ ‬على‭ ‬الصحة‭ ‬باتباع‭ ‬حمية‭ ‬صحية‭ ‬وممارسة‭ ‬الرياضة؛‭ ‬لتجنب‭ ‬الإصابة‭ ‬بنزلات‭ ‬البرد،‭ ‬مع‭ ‬ضرورة‭ ‬اتباع‭ ‬النصائح‭ ‬الوقائية‭ ‬مع‭ ‬المحافظة‭ ‬على‭ ‬النظافة‭ ‬الشخصية‭ ‬ونظافة‭ ‬المكان،‭ ‬وتجنب‭ ‬الأشخاص‭ ‬المصابين‭ ‬بنزلات‭ ‬البرد،‭ ‬كما‭ ‬نوصي‭ ‬بأخذ‭ ‬التطعيمات‭ ‬الموسمية‭ ‬تحت‭ ‬إشراف‭ ‬طبي؛‭ ‬فهي‭ ‬آمنة،‭ ‬مع‭ ‬ضرورة‭ ‬تجنب‭ ‬أخذ‭ ‬المضادات‭ ‬الحيوية‭ ‬أو‭ ‬المضادات‭ ‬الفيروسية‭ ‬من‭ ‬دون‭ ‬استشارة‭ ‬الطبيب،‭ ‬فالأخير‭ ‬هو‭ ‬القادر‭ ‬على‭ ‬وضع‭ ‬الخطة‭ ‬العلاجية‭ ‬الملائمة‭ ‬حسب‭ ‬الحالة،‭ ‬لذا‭ ‬دائمًا‭ ‬ما‭ ‬ننصح‭ ‬الأشخاص‭ ‬المصابين‭ ‬بنزلة‭ ‬البرد‭ ‬بزيارة‭ ‬الطبيب؛‭ ‬لمعرفة‭ ‬العلاج‭ ‬المناسب‭ ‬وعمل‭ ‬الفحوصات‭ ‬اللازمة،‭ ‬منها‭ ‬معرفة‭ ‬نوع‭ ‬الفيروس‭ ‬كإنفلونزا‭ ‬“أ”،‭ ‬أو‭ ‬انفلونزا‭ ‬“ب”،‭ ‬مع‭ ‬وصف‭ ‬مضادات‭ ‬الفيروسات‭ ‬المناسبة‭ ‬بناء‭ ‬على‭ ‬تقييم‭ ‬الطبيب‭. ‬ويحرص‭ ‬مستشفى‭ ‬الهلال‭ ‬على‭ ‬توفير‭ ‬كل‭ ‬التحاليل‭ ‬والعلاجات‭ ‬التي‭ ‬تضمن‭ ‬صحة‭ ‬وسلامة‭ ‬مرتاديه،‭ ‬ويحرص‭ ‬أيضا‭ ‬على‭ ‬توافر‭ ‬التطعيمات‭ ‬اللازمة،‭ ‬منها‭ ‬تطعيم‭ ‬الانفلونزا‭ ‬الموسمية‭.‬