+A
A-

الصين: التدريبات الأميركية الكورية تقوض السلام

أعلنت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الصينية ماو نينغ أن التدريبات العسكرية للولايات المتحدة وكوريا الجنوبية قرب حدود كوريا الشمالية تفاقم سباق التسلح وتقوض نظام عدم الانتشار النووي.
وقالت ماو نينغ في مؤتمر صحافي، أمس (الجمعة): “تتجاهل هذه الأعمال بالكامل تخفيف حدة التوتر في شبه الجزيرة الكورية وتؤدي إلى تفاقم سباق التسلح وتقوض نظام عدم الانتشار النووي، كما تقوض السلام والاسقرار الإقليميين”.
وأكدت أن الصين تعير اهتماماً كبيراً لتطور الأحداث في شبه الجزيرة الكورية وتعبر عن قلقها من أعمال الأطراف المعينة من تشكيل “دائرة عسكرية صغيرة” لإجراء تدريبات ومناورات عسكرية.
وأكملت الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية، يوم الخميس، أول عملية إطلاق نار من بين خمس عمليات في إطار أكبر تدريبات عسكرية مشتركة بالذخيرة الحية بمناسبة الذكرى الـ70 لتحالف البلدين وفي ضوء تنشيط الجهود الهادفة إلى ردع كوريا الشمالية.
إلى ذلك، استقبلت نائبة وزير الخارجية الأميركي فيكتوريا نولاند السفير الصيني الجديد لدى واشنطن شيه فنغ.
وكتبت نولاند على “تويتر”، أن “الحوار المفتوح له أهمية حيوية بالنسبة لعلاقاتنا مع جمهورية الصين الشعبية”.