العدد 5168
الخميس 08 ديسمبر 2022
موسى أفشار
لن يفلت النظام الإيراني من فخ الانتفاضات
الخميس 08 ديسمبر 2022

من الصعب على قادة النظام الإيراني التمكن من إقناع العالم بأنهم تمكنوا من إخماد الانتفاضة وصار النظام بأمان، ذلك أن التصريحات المتضاربة بينهم والتي يظهر التناقض فيما بينها واضحة جدا، ذلك أنه وفي الوقت الذي نجد فيه تصريحات تؤكد أن النظام حسم الأمر ويمسك الآن زمام الأمور، فإن تصريحات أخرى متزامنة معها تؤكد العكس، حيث تتحدث عن المؤامرة المستمرة وتدعو أبناء الشعب الإيراني إلى الابتعاد عن هذه الاحتجاجات لأنها مؤامرة دولية ضد النظام!
القسوة المفرطة التي قامت الأجهزة الأمنية للنظام باستخدامها في ممارساتهم القمعية من أجل وضع حد للانتفاضة الشعبية المندلعة منذ 16 أكتوبر 2022، يمكن القول إنها أهم وأمضى وسيلة بيدهم في هكذا حالات، ولا يبدو أن ما نفع مع الانتفاضات السابقة سيجدي نفعا مع هذه الانتفاضة، خصوصا أن النظام صار يعلم قبل غيره أنها انتفاضة منظمة وتسعى لهدف واضح ومحدد وهو إسقاط النظام.
إذا ما أردنا وصفا دقيقا لما يجري حاليا في إيران، فإننا نستطيع القول وبثقة إن هناك صراعا دائرا بين جبهتين، النظام وأجهزته القمعية، والشعب الإيراني بمختلف شرائحه ومكوناته إلى جانب وحدات المقاومة لمنظمة مجاهدي خلق، ولاريب أن النظام وعلى مر أكثر من شهرين قام باستخدام وتجربة كل ما في جعبته ضد الانتفاضة، لكنها لم تخمد بل ازدادت قوة أكثر من السابق، وفي هكذا حالات وحسب ما هو معروف من معظم التجارب ما جرى في التاريخ وخصوصا المعاصر منه، فإن النتيجة ستكون لصالح الشعب.
أوضاع النظام الإيراني بموجب معظم المؤشرات هي على ‌أسوأ ما تكون سواء على الصعيد الداخلي أو الخارجي، ومنذ 43 عاما من تأسيس هذا النظام لم يواجه فترة صعبة وعصيبة بهذا الشكل، كما أنه لم يواجه رفضا دوليا بهذه القوة لكنه وجريا على عادته وما هو معروف عنه يصر على عدم الإذعان للأمر الواقع ويسعى بكل الطرق والأساليب من أجل أن يغير المعادلة لصالحه، وهو ما يمكن اعتباره من المستحيل، ذلك أن الأمر خرج عن السيطرة وبات في حكم السنن التاريخية التي لا ترحم أبدا عندما تحل الساعة.
* كاتب متخصص في الشأن الإيراني

التعليقات

2023 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية