العدد 5168
الخميس 08 ديسمبر 2022
الشعب الإيراني يستعيد زمام المبادرة من النظام
الخميس 08 ديسمبر 2022

كل شيء تحت شعاع الشمس ولم يبق هناك شيء لا يمكن رؤيته بكل وضوح! هذا هو لسان حال الشعب الإيراني وهو يخوض غمار انتفاضته الشعبية الباسلة ضد نظام ولاية الفقيه، ولم يعد بمقدور أية جهة أو طرف مشبوه أن يقوم مرة أخرى بمصادرة الثورة وحرفها عن مسارها، خصوصا أن الشباب الإيرانيين الغيورين المنتمين لوحدات المقاومة لمنظمة مجاهدي خلق يعملون كدروع ومتاريس بوجه خناجر الغدر والخيانة، ويحرصون حرصا لا مثيل له على سير الانتفاضة في مسارها الوطني التحرري حتى تبلغ مقصدها بإسقاط النظام.
التيار الديني المتطرف بقيادة خميني وبعد أن صادر الثورة الإيرانية وحرف مسارها، يواجه اليوم هجوما شعبيا كاسحا من أجل إعادة الثورة إلى مسارها ونبذ كل الشوائب والفضلات التي طفت عليها، وحالة الخوف التي باتت تعتري قادة النظام وصاروا يعترفون علنا بأن ما وصفوه بأعمال الشغب، إنما هي نشاطات منظمة ومدروسة وجريئة وموجهة، ويعترفون علنا بأنهم قد ألقوا القبض على 100 من المنتفضين المنتمين إلى منظمة مجاهدي خلق، وبهذا فإنهم يعترفون ويقرون بأن ما يحدث الآن هو عين ما كان قد حدث ضد سلفهم نظام الشاه وأن مختلف شرائح الشعب الإيراني ومن خلال مشاركة رائدة ومحورية وطليعية لمنظمة مجاهدي خلق، يقفون مرة أخرى بوجه الديكتاتورية التي استخدمت غطاء الدين من أجل تبرير حكمها البغيض، ويعملون من أجل إسدال الستار على جرائمها وتجاوزاتها الفظيعة.
النظام الإيراني وبعد أن جرب كل ما في جعبته من طرق ووسائل متباينة من أجل إنهاء هذه الانتفاضة حتى وصل به الحال إلى الاستنجاد بالميليشيات العميلة التابعة له في بلدان المنطقة بل وحتى بالمرتزقة، لا يعلم أن الشعب إذا نهض مطالبا بحريته والعيش بكرامة فإنه ما من قوة بإمكانها أن تقف بوجهه، والتجارب المختلفة بهذا الصدد عبر التاريخ خير شاهد على ذلك.
المآسي والمصائب والكوارث التي جلبها هذا النظام على الشعب الإيراني والتي جعلت أكثر من 70 % من الشعب الإيراني يعيشون تحت خط الفقر، وصارت إيران بلدا معزولا بسبب سياسات ونهج النظام ولاسيما بعد أن أصبح بؤرة الإرهاب والتطرف ومركزه الرئيسي في العالم، فإن الشعب الإيراني يستعد بكل عزم وحزم وقوة من أجل استرداد زمام المبادرة من النظام وإعادة الوجه الحضاري المشرق لإيران.
* كاتبة متخصصة في الشأن الإيراني

التعليقات

2023 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية .