العدد 4846
الخميس 20 يناير 2022
حرية اليمن السعيد
الخميس 20 يناير 2022

تطورات مهمة ومفصلية لاحت في سماء المشهد اليمني خلال الأيام الماضية، فقد حقق الجيش الوطني اليمني وألوية العمالقة الجنوبية المسنودة من قوات دعم الشرعية انتصارات نوعية ومهمة على جبهات مأرب، فقد كبد هذا التقدم مليشيا الحوثي الكثير من الخسائر البشرية، إضافة لخسائرهم مناطق استراتيجية كانت تحت سيطرتهم.


وعلى الرغم من أن الانتصارات كانت واقعا حتميا للشرعية، إلا أنه لابد من الإشادة بما قامت به جميع الأطراف التي تخوض هذه المعارك أرضا وجواً، إضافة لما قدمته القبائل اليمنية الأصيلة المتمثلة في المقاومة الشعبية التي تكاتفت وساندت القوات اليمنية التي استبسلت في القتال حتى ظفرت بالمكاسب واستطاعت تحرير أراض شاسعة من قبضة مليشيا الحوثي.


القوات اليمنية مازالت تتقدم في محافظة مأرب، وذلك بعد تحرير مديريات شبوة، ومازالت أخبار الانتصارات وتحقيق المكاسب تتواتر، وهو الأمر الذي نعلم أنه في أرض الوغى ليس يسيرا، لكن ما تحقق خلال الأيام الماضية يسمح لنا برفع سقف التوقعات حتى تبلغ صنعاء، وهو ما يرجع للمعنويات العالية والمرتفعة التي اكتسبها المقاتلون على الأرض إثر تقهقر الحوثي المتراجع والفار من ساحات المعارك.


عملية تحرير اليمن السعيد، وهي العملية التي تجري تحت مظلتها معارك التحرير القائمة خلال الفترة الماضية، عملية نوعية، إذ على الرغم من أنها عمليات قتالية إلا أنها تسعى في مجملها للنهوض باليمن في سبيل رخائه وازدهاره، وهو ما يستقيم ويتحقق من خلال تحريره من مليشيا الحوثي المدعومة من طهران، والتي لم تكن في يوم ما تسعى لغير مصالحها واستخدام اليمن كساحة خلفية تعيث به فساداً عبر استغلال أراضيه كمنصة إرهابية تزعزع بها استقرار وأمن المنطقة، فما العمليات الإرهابية والجبانة التي قام بها الحوثي من اختطاف سفينة روابي واستهداف المدنيين والأعيان إلا دليل على نجاح العمليات الأخيرة، فالصراخ على قدر الألم، لكن وبالتأكيد سيكون الرد على الحوثي ومن يسانده قادما سواء باستكمال تحرير باقي المناطق أو من خلال العمليات النوعية التي ستقض مضجعه.


حفظ الله بلادنا وجنودنا من كيد الكائدين وعبث الإرهابيين.

التعليقات

2022 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية .