العدد 4831
الأربعاء 05 يناير 2022
في الذكرى الثالثة والخمسين لتأسيس قوة دفاع البحرين
الثلاثاء 04 يناير 2022

ربما لا تأتي قوة دفاع البحرين في صدارة ترتيب أكبر الجيوش في العالم، ذلك ما يعود لعوامل ديموغرافية تتمثل في العدد المحدود للموارد البشرية في المملكة، إلا أن ذلك لم يشكل عائقاً أمام إثبات كفاءتها وتفوقها في العديد من الميادين، حيث تصدر وتبوأ اسم قوة دفاع البحرين ومنتسبوها المراكز الأولى في العديد من المحافل الدولية، كما ورد ذكرها في العديد من الإنجازات، وكان لها موطئ قدم في كل ما من شأنه الدفاع وحفظ الأمن والسلم الدوليين، فكثيراً ما سطر منتسبو قوة دفاع البحرين اسم المملكة في المقدمة والصدارة، متفوقين على أقرانهم من الدول الأخرى، ليثبتوا للعالم علو كعبهم وتميز حضورهم الذي جاء نتاج توجيهات جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة القائد الأعلى، وصاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة نائب القائد الأعلى، والمشير الركن الشيخ خليفة بن أحمد آل خليفة القائد العام لقوة دفاع البحرين، حيث تجسدت في منظومة متكاملة من التدريب والعمل المتميز والدؤوب الذي ساهم في صقل وارتقاء جميع منتسبي قوة دفاع البحرين.


الشواهد والإنجازات التي حققها منتسبو قوة دفاع البحرين عديدة، فقد كان لهم حضور قوي ومميز في العديد من الائتلافات والتحالفات التي ساهمت في القضاء على الإرهاب ووأد التطرف، ذلك ما يعود لإيمان القيادة بأهمية التعاون الدولي الفعال الذي من شأنه القضاء على كل ما يهدد السلام والازدهار في العالم، وعلى ذلك كانت قوة دفاع مملكة البحرين الذراع التي حاربت من خلالها المملكة الإرهاب، وكان لها عظيم الأثر في القضاء عليه في العديد من الدول والبقاع، وإذ كانت سياسة مملكة البحرين منذ الاستقلال قائمة على الدبلوماسية والحوار، إلا أنها لا تتهاون مع كل ما يمكن أن يمس تراب وأمن المملكة، والذي يعد جزءا من الأمن والسلام العالمي.


نفخر ونعتز كمواطنين بحرينيين بالدور المهم والمحوري الذي تضطلع به قوة دفاع البحرين، إذ إننا نيقن في أعماقنا أن هذا الصرح الكبير والعتيد سيكون دائماً هناك لدرء الخطر عن مملكتنا، فحين ننام نحن تسهر أعين حراس الوطن لحمايتنا والذود عن تراب أرضنا. حفظكم الله يا جنود المملكة.

التعليقات

2022 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية .