العدد 4783
الخميس 18 نوفمبر 2021
سعادة نائب المستقبل
الأربعاء 17 نوفمبر 2021

تعتبر التجربة الديمقراطية في مملكة البحرين حديثة نسبياً، إلا أن ذلك لم يكن عائقاً لنشر الثقافة والوعي البرلماني وإعداد كوادر مؤهلة لتمثيل المجتمع البحريني وطرح احتياجاته ومطالبه، ذلك ما لمسناه من خلال متابعة جلسة المحاكاة لبرلمان الشباب، والتي قام من خلالها عدد من الشباب والشابات بتمثيل قطاع الشباب واستعراض عدد من المواضيع التي تلامس وتهم هذه الفئة المهمة من المجتمع في جلسة المحاكاة.
رغم إيماني الكامل والمتأصل بكفاءة وجدارة الشباب في مملكة البحرين، إلا أنني أرى نفسي اليوم مجبرة على الإشادة والثناء على ما شهدته من شبابنا خلال تلك الجلسة، حيث امتاز ممثلو الشباب البحريني بالثقافة العالية والجرأة في الطرح، لكن أكثر ما شد انتباهي ثقتهم العالية أثناء حديثهم، حتى أن بعضهم كان يرتجل الحديث دون الاستعانة بأي كلام مدون، وهو ما يتردد في فعله الكثير من النواب المخضرمين.
إضافة لذلك فإن حصافة وكياسة أسئلتهم ومقترحاتهم، إضافة لما طرحوه في المناقشة العامة من مواضيع تستحق منا الوقوف عندها، خصوصاً ما يتعلق بسوق العمل ومدى ملاءمة متطلباتها مخرجات التعليم، إضافة لتخصيص عدد من الكراسي في المؤسسات والأندية والجمعيات لفئة الشباب، ودعم الشركات المملوكة للحكومة البعثات الدراسية، وإقامة مدينة دائمة للشباب، وأكاديمية تحمل اسم سمو الشيخ ناصر لمختلف الألعاب الرياضية، كما أن طرحهم موضوع دعم الحكومة رواد الأعمال الشباب كان في غاية الأهمية، جميع ما طرح كان من صميم اهتمامات الشباب ومطالبهم، حيث عبر عنها سعادتهم بصورة حضارية وواضحة خلال هذه الجلسة، وهو ما يتطلب منا اليوم التفاعل مع هذه المطالب والبحث فيها.
سمو الشيخ ناصر بن حمد الذي تحدث للشباب في بداية الجلسة أكد أهمية تزويده بمخرجات وتوصيات جلسة المحاكاة، وهو ما يعكس الاهتمام الكبير من القيادة الرشيدة بالشباب وهمومهم، ومتابعة جميع ما يطرحونه، سعياً لتحقيق ما من شأنه تطوير وإعلاء شأن الوطن والمواطن، وهو ما يعكس العلاقة الثرية والمميزة بين سموه والشباب.

التعليقات

2022 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية