العدد 4570
الإثنين 19 أبريل 2021
تدشين منح الأمير خليفة بن سلمان الدراسية وتعزيز الشراكة المجتمعية
الإثنين 19 أبريل 2021

لطالما كان تعزيز الشراكة المجتمعية هدفا أسمى تتجه نحوه المؤسسات العريقة، لما له من نتائج متعاظمة تصب في التنمية بكل امتداداتها، حيث عرفت الشراكة المجتمعية بأنها “إشراك مختلف شرائح ومؤسسات المجتمع المحلي في تنفيذ آلية أو تنظيم مؤسسي، لمختلف مجالات التنمية الشاملة سواء كانت خدمة تأهيلية أو اقتصادية أو اجتماعية أو غيرها”، وعندما تكون الشراكة المجتمعية ممثلة في الجانب التعليمي فإنها تأخد بعدا أرقى وأشمل لما يمثله التعليم من نواة أساسية لبناء الدول وتطورها والتقدم والحضارة.

ومن هنا كان تدشين المبرة الخليفية منحا دراسية باسم صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة طيب الله ثراه، حيث تأتي هذه المنح تخليدا لذكرى مؤسس النهضة التعليمية المباركة في البحرين منذ أغسطس 1956م، الداعم الأول للتعليم صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة طيب الله ثراه.

إن من تابع مؤخرا الاجتماع الافتراضي الذي عقدته المبرة الخليفية لتدشين المنح الدراسية برئاسة سمو الشيخة زين بنت خالد آل خليفة رئيس مجلس أمناء مؤسسة المبرّة الخليفية، وبمشاركة ممثلين عن الكلية الملكية للجراحين في إيرلندا - جامعة البحرين الطبية، والجامعة البريطانية في البحرين، والجامعة الأهلية، ومركز الدراسات الأكاديمية بمعهد البحرين للدراسات المصرفية والمالية، وجامعة بانجور وجامعة لندن يدرك استمرار النهل من الفكر النير لسمو الأمير خليفة بن سلمان رحمه الله منذ  13 يناير 1957 عندما وجه باستقصاء خبرات وتجارب مختلف المؤسسات التعليمية والجامعات المحلية والخارجية بالإضافة للدول المتقدمة في مجالات التعليم ووضع أساسات التعاون المشترك التي تؤدي لإثراء المملكة بالكوادر البحرينية المبدعة.

نقطة أخيرة

إن إطلاق المبرة الخليفية منح الأمير خليفة بن سلمان الدراسية يشكل دعما مباشرا لمسار تمكين الشباب البحريني، وتحقيق أحلامهم الأكاديمية والوصول في نهاية المطاف لتخريج جيل من القادة الذين تبنى بهم الأوطان.

التعليقات

2021 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية .