العدد 4389
الثلاثاء 20 أكتوبر 2020
المسؤولية الاجتماعية لشركات الاتصالات
الثلاثاء 20 أكتوبر 2020

أجبرت جائحة كورونا العالم على التحول الرقمي في وقت قياسي، وباتت معظم الخدمات المقدمة إلكترونية، وذلك الأمر يشمل التعليم والصحة والخدمات البنكية والتسوق وغيرها من خدمات حكومية وخاصة تُدار عن بُعد، ما سهل على المواطنين والمقيمين إتمام معاملاتهم في وقت وجهد أقل.

العملية التعليمية أيضاً خضعت اضطرارياً لهذا التغيير، ما أجبر مئات الآلاف من الطلبة في جميع المراحل الدراسية على الاعتماد على شبكة الإنترنت لاستمرار تعليمهم ومتابعتهم المستجدات في هذا الشأن، وما شكّل ضغطاً على الاستخدام حيث تفاجأ معظم أولياء الأمور بانتهاء رصيد باقاتهم في بداية الشهر ما أجبر الكثيرين على تجديد الباقة ودفع مبالغ إضافية حتى يتمكن أبناؤهم من متابعة الدروس وإتمام الواجبات المطلوبة.

نتساءل بصدق أين شركات الاتصالات من المسؤولية الاجتماعية وسط هذه الظروف التي عصفت بالجميع مسببةً ضغوطاً اقتصادية متتالية على جميع الأصعدة، أليس هذا هو الوقت المناسب لإبداء بعض الاهتمام والمساهمة في تحمل المسؤولية وتقديم عروض منصفة ومراعية للظروف المادية لأولياء الأمور.

هذه فرصة جيدة للوصول لجميع المنازل والعملاء الحاليين والمحتملين من باب التكافل المجتمعي بدون إعلانات مكلفة وبطريقة تضمن ولاء العملاء لفترات زمنية طويلة.

لقد ساهم الجميع كلٌ في مجاله في تخفيف وقع هذه الظروف على المتضررين، فالحكومة تكفلت بالكثير منذ مارس الماضي وحتى اليوم لكنها ليست المسؤول الوحيد عن تحقيق ذلك، فالمسؤولية الاجتماعية تحتّم على الجميع تقديم ما يمكن، كل في مجاله، وإننا نعوّل على الحس المسؤول الذي تتمتع به إدارات هذه الشركات، ونتأمل أن تكون من الداعمين لأبنائنا الطلبة في استمرار مسيرة العلم والتعلم.

2020 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية