العدد 3935
الأربعاء 24 يوليو 2019
يا دوحة الشر... شنشنة نعرفها من حاقد (2)
الأربعاء 24 يوليو 2019

هذا الحقد الدفين ضد وطننا بأكمله، حفزهم على التخطيط بخبث واحترافية لما حدث في سنة 2011 من اختيار موقع للتجمهر وتأليب الكل على الآخر وزرع فتنة في وطننا العزيز من خلال أجنداتهم لنشر الخراب والدمار كما حدث في دول من الوطن العربي، وهذا ما أعلنته وزارة الداخلية في المملكة من خلال اكتشافها ورصدها هذه الانتهاكات عبر التدخلات الشيطانية. إن الرأي العام وجمهوره بكل الأطياف يعرب عن ثقته بأجهزتنا الأمنية وقيادتها ممثلة بوزير الداخلية الشيخ راشد بن عبدالله آل خليفة الرجل الذي وازن بين مسؤولياته كقائد مخضرم وواجبه الإنساني والوطني.

وتنكشف نوايا النظام القطري الحاقد والماكر يوما بعد يوم، ولنا في ما فعله بصديقه بشار الأسد مثال قريب، إذ كان بشار الأسد في زيارات شبه أسبوعية للدوحة يشاهد في سوق واقف في قطر حتى قبل الأزمة التي ألمت ببلاده سوريا بأسبوع مع قادة نظام الحمدين، يتجولون برفقة أسرهم كل شابك على يد الآخر وكانت علاقتهم علاقة صداقة وأخوة، إلا أن المكر والخبث لا حدود له في قطر فسرعان ما غدر الأخير بصديقه بعنوان مساعدة الشعب السوري في قضيته، فساهم مساهمة شيطانية في هدم ذلك البلد الجميل وتشريد شعبه في العراء بينما هو مسرور ينظر للدمار والقتلى.

من يعتقد أن نظام العصابة في قطر يستهدف نظامنا السياسي في الوطن العزيز فقط فهو واهم، ومن يرى في حملاتهم هجوما على قادتنا ورموزنا فقط فهو يرى الأمور بقشورها! لم يعرف حقيقة الشر الكامن لدى هؤلاء القساة، فهدفهم هو النيل من وحدة الوطن وعزته واستهداف كل ما هو بحريني.

إنه نظام يؤمن بالخراب والدمار بعنوان الترويج للديمقراطية وحقوق الإنسان وهو يحرمها على أراضيه فهل هناك وقاحة وصلافة أكثر من ذلك؟ ومن السخرية أنك تراهم يتكلمون عن الحرية وحقوق الإنسان، بينما هم يقمعون سجنا وترهيبا.

2020 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية .