+A
A-

“الاستئناف” تؤيد إيداع حدث متجمهر بمركز الرعاية


أيدت المحكمة الكبرى الجنائية الثانية “بصفتها الاستئنافية” برئاسة القاضي عبدالله الأشراف وعضوية كل من القاضيين محسن مبروك وأسامة الشاذلي وأمانة سر عبدالله محمد، الحكم الصادر من محكمة الأحداث بإيداع حدث “13 عاماً” مُدان بتهمة التجمهر والحرق الجنائي بمركز رعاية الأحداث، في حين قررت مسؤولة مركز رعاية الأحداث، أنه لا مانع من تسليم المتهم إلى ذويه، إذ أشارت المحكمة إلى أنه بناءً على سلطتها التقديرية ترى نظراً لسوابق المتهم الجنائية المشابهه إيداعه بمركز الرعاية. وتشير تفاصيل الواقعة إلى أنه كان ورد بلاغ للسلطات الأمنية، مفاده وجود تجمهر غير قانوني مكون من أكثر من 10 أشخاص بمنطقة الدير انقسموا إلى مجموعتين، إذ أقدمت المجموعة الأولى على إشعال حريق في حقيبة سفر متوسطة الحجم، ولاذت بعدها بالفرار؛ لاستدراج قوات الأمن للدخول إلى المنطقة، بينما عمدت المجموعة الثانية إلى التعدي على الدوريات الأمنية بالقنابل الحارقة “المولوتوف”، وأثناء التعامل معهم من قبل قوات الأمن، تم القبض على شخصين من ضمنهم الحدث.
فأسندت النيابة العامة للمتهمين أنهما، أولاً: أشعلا وآخران مجهولان حريقاً في المنقولات كان من شأنه تعريض حياة الآخرين للخطر، ثانياً: اشتركا وآخران مجهولان في تجمهر مكون من أكثر من 5 أشخاص الغرض منه الإخلال بالأمن العام، ثالثاً: حازوا وأحرزوا عبوات قابلة للاشتعال “مولوتوف بقصد استعمالها في تعريض حياة الناس وأموالهم للخطر.