العدد 4319
الثلاثاء 11 أغسطس 2020
عيسى الدوسري
وما من شدةٍ الا وزدنا بها بريقاً
السبت 18 أبريل 2020

الدول الكبرى مصطلحٌ أطلقه البعض على تلك الدول التي تتغنى بقوتها الاقتصادية والصناعية لتُشغل عقول الناس بأرقام وإحصائيات تعزز من قوتها وهيمنتها على العالم،لكن سرعان ما تكشف لنا الأزمات ضعفها كالتي نمر بها الآن وتعرف بـ (COVID-19) فالأزمات تبين أن المقياس الحقيقي لقوة الدول هو تنوع كفاءاتها الوطنية في أهم المجالات وقدرة الدول على إحتواء هذه الأزمات.

الأزمات تفضح سياسيات دول تلهث وراء جمع المال للنهوض بدولهم وفي المقابل نجد دولٌ ترى أن الإستثمار الأمثل يجب أن يكون في النظام الصحي باعتبار العنصر البشري أثمن الثروات الوطنية والركيزة الأساسية لبناء ورفعة الأوطان.

مملكتنا الغالية حفظها الله من كل مكروه،تسطر اسمها في التاريخ بأحرف من ذهب بفضل الله أولاً ومن ثم حكمة قادتها في إدارة الأزمات وتفاني كفاءاتها الوطنية الذين وهبوا أنفسهم للعمل وضحوا بأوقاتهم وعائلاتهم وأخذوا على عاتقهم مسوؤلية نجاة الوطن من هذا الوباء الذي اجتاح العالم بأسره ،ناهيك عن دور تلك الأيادي البيضاء التي تمد يد العون والمساعدة عن طريق المبادرات التطوعية والمؤسسات الداعمة لقرارات المملكة، وليكمل عقد سلسلة النجاح الوعي الذي يتمتع به المجتمع البحريني.

كشفت لنا هذه الأزمة عن القشور المزيفة، فأين تلك الدول التي أشغلت عقولنا بقِصصٍ أسطورية تمجد قوتها وكفاءتها في مواجهة الأزمات وقد تبين لنا أنها ماهي إلا قصص من وحي الخيال ،فكم من دولٍ صغيرة بحجمها وعددها ،غنية بشعبها وكفاءاتها تفوقت على دولٌ أطلقت على نفسها الدول الكبرى.

يحق لتلك الدول أن تتباهى بتاريخها وإنجازاتها "إن صح سردهم لها"ولنا الحق في تدوين هذا الإنجاز الإنساني كأحد إنجازات المملكة لنثبت للعالم أجمع من هي البحرين ولنخلد هذه الجهود في أذهان أجيالنا القادمة،وعلى المجتمع أن يتكاتف ليسطر أروع الأمثلة للعالم أجمع في تقدير وتكريم تلك الكفاءات المخلصة سعيا منهم على شحّذ هممهم والإستمرار في تنميتها وتطويرها للنهوض بالوطن ،فالتقدير له الأثر الكبير في نفوس هذه الكفاءات  وهو ما يدفعهم إلى المزيد من العطاء والإنجاز، ويكرّس في نفوسهم حب مجتمعهم، والإخلاص إليه، والتفاني في خدمته في أصعب الظروف،لنختتم سلسلة نجاحاتنا بهاتين الخطوتين لخاتمةٍ تليق بهذه الجهود.

هذا الموضوع من مشاركات القراء
ترحب "البلاد" بمساهماتكم البناءة، بما في ذلك المقالات والتقارير وغيرها من المواد الصحفية للمشاركة تواصل معنا على: opinion.albilad@gmail.com

2020 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية