العدد 4020
الخميس 17 أكتوبر 2019
فاطمة يوسف حسن
الإفلاس الإعلامي
الإثنين 29 يوليو 2019

فـي هذه الحياة التي نعيشها لا يُمكن لأي شخص أن يضع قبل اسمه "دكتور" قبل أن يدرس الدكتوراه و لا يمكن لأي شخص أن يضع قبل اسمه"المهندس" إلا إذا أتم دراسة الهندسة و هكذا هي باقي المهن كـ الأستاذ و الممرض و غيرهم .. و لِكن الجميع استطاعوا أن يضعوا قبل أسماءهم"الإعلامي" مما أدى إلى إفلاس الإعلام من المحتوى .. فقد أصبحت الفتاة إعلامية بما تلبس و بما تضع من مكياج .. و كذلك أصبح الشاب إعلاميبما يعرض من سيارات أو غير ذلك .

إن الإعلام مادة راقية ذات محتوى يحمل الكثير من الرسائل و لا يُجيد الإعلام إلا العقل المثقف و الراقي،فَـالسبب الرئيسي وراء إفلاس الإعلام اليوم هو الناس التي تدعو نفسها بإعلاميين ويحملون محتوى فارغ من الرسائل ويستعرضون مالا يجب عرضه لجذب الناس.

هذا الموضوع من مشاركات القراء
ترحب "البلاد" بمساهماتكم البناءة، بما في ذلك المقالات والتقارير وغيرها من المواد الصحفية للمشاركة تواصل معنا على: opinion.albilad@gmail.com
التعليقات
captcha

2019 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية