العدد 3349
الجمعة 15 ديسمبر 2017
منيره ذياب النعيمي
عقول بحرينية
الأربعاء 20 سبتمبر 2017

اجتمعت وصديقاتي في إحدى المقاهي البحرينية النكهة واللون والطعم، تحدثنا كثيرا عن التميز في فكرة المقهى وكنا فخورين جدا بصاحب المقهى البحريني الذي بدأ بخط جديد وتخطى جميع الصعوبات التي كنا نسمع عنها عند محاولة بدأ اي مشروع صغير. انتقلنا إلى الحديث عن ابداع الشاب البحريني و مدى اخلاصه في العمل وكفاحه للتميز دائما.

وتطرقنا ختاما لقصص العمل في الدوائر الحكومية وحاجتها للابداع والابتكار واختيار الشخص المناسب في المكان المناسب. سمعنا عن قصة الموظف الشاب الذي يسعى للتغيير والتحسين ولكن خوف مديرته من قدراته وابداعه جعلها تضايقه الى أن استقال من العمل.

وسمعنا عن موظف اقترح حلول جذرية لمشكله أزلية ليخطف ذلك النجاح زميله الوصولي، ثم ينتهي به المطاف بالتكاسل والتغافل والتهاون في العمل لشدة احباطه والذي لولا الحاجة لقدم استقالته ايضا. سمعنا عن الاحزاب في العمل وكيف ان المقرب من المسئولين هو من يحصل على التقدير والمكافاة والترقية وكيف من يعمل بصمت يموت في عمله بصمت كذلك.

تصورنا لو أن القصة انتهت بالعدل الذي هو أساس الملك، يقول الله تعالى﴿ إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تُؤَدُّوا الْأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا وَإِذَا حَكَمْتُمْ بَيْنَ النَّاسِ أَنْ تَحْكُمُوا بِالْعَدْلِ إِنَّ اللَّهَ نِعِمَّا يَعِظُكُمْ بِهِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ سَمِيعًابَصِيرًا ﴾[النساء:58]

كيف سيتم استغلال العقول البحرينية حينها؟ وكيف سيكون تقييم العمل؟ وما هو معيار الترقية؟ وأين سيكون البحريني الكفوء؟

في بحريننا عقول لو اجتمعت واعطيت كل الفرص لشهدنا الابداع في كل المجالات وأجزم بأن تكون البحرين الاولى عالميا وليست عربيا فقط.

تجربة راقية أود أن تذكر هنا وهو نظام تواصل، الذي يستقبل الشكاوى والمقترحات ليوجهها للجهات الحكومية . نتمنى لو أن هذا النظام يبدأ بالاهتمام بالمقترحات بل ويحث عليها ويقدم الجوائز لأحسن مقترح ولا يكتفي بسرعة الرد على الشكاوى وحصر عدد الشكاوى والردود ومن ثم حل المشاكل المتكررة فقط. هناك اقتراح سيختصر الكثير من الشكاوى وهناك اقتراح سنسبق فيه الزمن.

وفي الختام شكرا لكل العقول البحرينية المخلصة التي تعمل لرفعة بلدنا الغالي رغم ما تواجهه من صعوبات، لست وحدك  و هناك من يكتب لك الأجر لنيتك الصافية.

هذا الموضوع من مشاركات القراء
ترحب "البلاد" بمساهماتكم البناءة، بما في ذلك المقالات والتقارير وغيرها من المواد الصحفية للمشاركة تواصل معنا على: opinion.albilad@gmail.com
التعليقات
captcha

2017 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية