+A
A-

المــــلك يقبـــــل التمـــاس عـــبــــدالغفــــار ويعفيــــه مــــن “الشــــورى”

قبِل جلالة الملك التماس القيادي النقابي عبدالغفار عبدالحسين لإعفائه من عضوية مجلس الشورى. وبذا يكون عبدالحسين أول برلماني بالغرفة المعينة يغادر قبة التشريع بإرادته، منذ استئناف الحياة البرلمانية.
وأبلغ وزير الديوان الملكي الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة رئاسة مجلس الشورى بالقرار الملكي.
وقرّر رئيس مجلس الشورى علي الصالح إدراج رسالة وزير الديوان الملكي في جلسة الاثنين المقبل لإخطاء الشوريين بذلك.
ومن المقرر أن يعلن الرئيس الصالح خلو مكان عبدالحسين، مما يُمهِّد لتعيين خلف بمقعده على أن تستمر عضويته لنهاية عمر البرلمان الحالي، المتوقع في عام 2014. ورفع عبدالغفار التماسا لإعفائه من عضوية مجلس الشورى على خلفية الأحداث الأمنية الأخيرة بالبلاد. وقرّرت شركة نفط البحرين (بابكو) فصل عبدالغفار من العمل بالمنشأة، وملاحقته قضائيا، لما تراه الادارة التنفيذية للشركة من أنه متورط في تحريض عمل الشركة على الإضراب عن العمل في فترة الأزمة التي شهدتها البلاد، لكونه رئيسا لنقابة عمال الشركة. وتنشر “البلاد” أبرز المواد ذات العلاقة بعضوية مجلس الشورى وذلك للإفادة:
مادة 52: يتألف مجلس الشورى من أربعين عضواً يعينون بأمر ملكي.
مادة 53: يشترط في عضو مجلس الشورى أن يكون بحرينياًّ، متمتعاً بكافة حقوقه المدنية والسياسية، وأن يكون اسمه مدرجاً في أحد جداول الانتخاب، وألا تقل سنه يوم التعيين عن خمس وثلاثين سنة ميلادية كاملة، وأن يكون ممن تتوافر فيهم الخبرة أو الذين أدوا خدمات جليلة للوطن.
مادة 54: ‌أ - (مدة العضوية في مجلس الشورى أربع سنوات، ويحوز إعادة تعيين من انتهت مدة عضويته.
ب - (إذا خلا محل أحد أعضاء مجلس الشورى قبل نهاية مدته لأي سبب من الأسباب عين الملك عضواً بديلاً لنهاية مدة سلفه.
‌ج - (يجوز لأي عضو من أعضاء مجلس الشورى أن يطلب إعفاءه من عضوية المجلس بالتماس يقدم إلى رئيس المجلس، وعلى الرئيس أن يرفعه إلى الملك، ولا تنتهي العضوية إلا من تاريخ قبول الملك لهذا الالتماس.
‌د - (يعين الملك رئيس مجلس الشورى لمثل مدة المجلس، وينتخب المجلس نائبين لرئيس المجلس لكل دور انعقاد.