+A
A-

القيادات الشابة تطالب بصندوق مدني

أكد عضو مجلس ادارة القيادات الشابة محمد المرباطي انه من الأفضل العمل على تطوير نظام التأمينات الاجتماعية في البحرين وإصلاح مواقع الخلل بدلا من المطالبة بمعاملة التركة، مقترحا البحث عن أدوات مجتمعية خارج نطاق التأمينات الاجتماعية تعين هؤلاء الفئات التي لا تستفيد من رصيدها في التأمينات كالعمل على إنشاء صندوق مدني يعين تلك الحالات بعيدا عن التقسيمات التي تعمل في ظلها الصناديق الخيرية.
وتباحث أعضاء فريق القيادات مع مجلس إدارة الجمعية الأهلية لدعم التعليم والتدريب وعدد من أعضاءها المتابعين لتطور نظام التأمينات الاجتماعية في البحرين بشأن المشروع الذي أطلقه الفريق حديثا ليطالب فيه معاملة نسبة الـ 7 % التي يدفعها الموظف للتأمينات معاملة التركة حسب الشريعة الإسلامية، بهدف أن تكون هناك مساحة أكبر لتقرير مصير صرف الأموال بعد وفاة الموظف في حال لم يكن هناك من يعيله، شريطة الحفاظ على مبدأ التكافل الاجتماعي. وعرضت عضوات الفريق خلال اللقاء الذي عقد في مقر الجمعية مرئيات المشروع الوطني الذي جاء لرفع الوعي بالحقوق التأمينية والعمل من اجل التغيير بالاتجاه الأفضل، خدمة للفئات التي لا تستفيد من رصيدها المتجمع في التأمينات الاجتماعية كالنساء العازبات بعد وفاتهن أو الموظف الذي يتوفى من دون ان يكون له أشخاص يعيلهم. وخلصت المناقشات إلى ضرورة عمل دراسة تبحث في احتمالات العجز الاكتواري في حال رفعت الـ 7 % من رصيد الهيئة العامة للتأمين الاجتماعي، مع ضرورة رصد الحالات التي لم تستفيد ومقارنتها بعدد الحالات التي استفادت، والإطلاع على تجارب الدول المتقدمة التي لديها نظام تأميني رائدة للاستفادة من ما يكمن الاستفادة منه في تعديل القانون.