+A
A-

فجر الماجد: القفاص ضربني... والعلي لا يجيد العمل من دوني!

يبدو أن الجعبة الخليجية زاخرة، وأخرجت لنا فنانة صاعدة يتنافس عليها المخرجون، ويشيد بها كبار النجوم، اتخذت من أهم النجوم أصدقاء لها، واستطاعت أن تترك بصمتها “الصغيرة” على الأعمال التي تقوم بها، لتثبت الفنانة الصاعدة الصغيرة الجميلة، فجر الماجد التي تعتبر أصغر ممثلة خليجيَّة، أن الموهبة لا يحدها سن ولا يقف أمامها عائق...
“إيلاف” أجرت هذا اللقاء مع فجر حول الأدوار التي قدمتها في رمضان وطموحها...
لقد شاركت في مسلسلين ناجحين في رمضان، “شوية أمل “ و”سماء ثانية”، أين المتعة في هذين المسلسلين؟
كل مسلسل أشترك به تكون له متعة خاصة عن الآخر، المتعة في “شوية أمل” كانت في اللباس القديم، خصوصًا مريول المدرسة الابتدائية، الذي كانت تستخدمه العوائل البحرينية لبناتها منذ فترة طويلة، وأعتقد في الستينات والسبعينات، وأيضًا الطرق “والفرجان” الشعبية.
أما متعة “سماء ثانية” فكانت في طريقة الحوارات التي اعتمدت “الفانتازيا”، وهذا شيء جديد بالنسبة للمسلسلات الخليجية.
تردد في الآونة الأخيرة وحسب مصادر أن الفنانة سعاد عبدالله معجبة بتمثيلك، كيف ترين ذلك؟
ماما سعاد ممثلة كبيرة وأنا معجبة بها، وأتمنى في يوم أن يجمعني معها لقاء، وأخبر المخرج علي العلي عندما كان يخرج مسلسل “فرصة ثانية” في الكويت والدي أنها معجبة بتمثيلي وهذا شيء يشرفني.
كيف تتعاملين مع توجيهات المخرجين وأنت في هذا السن؟
تصمت قليلًا... لكل مخرج “مزاج” خاص، فمثلًا احمد يعقوب المقلة هادئ في توجيهاته، ولكنه يشدد على كل حركة يقوم بها الفنان، حتى النظرة، ونادرًا ما يرفع صوته.
اما المخرج محمد القفاص والذي عملت معه في “قصة هوانا” فهو مخيف للغاية، عصبي ودقيق.
بينما المخرج علي العلي يتميز بالهدوء والحنية، وبعد انتهائي من كل مشهد يصفق لي مع فريق العمل.
هل تنوين دراسة التمثيل؟
لا اعتقد... فأنا طموحي أن أكون مدرسة لغة إنجليزية، وبعد التخرج سأكمل دراستي في الولايات المتحدة الأميركية.
أصعب مشهد صورتيه؟
مشهد بكيت فيه بحرارة في مسلسل “قصة هوانا 2 “ في حلقة أوراق الخريف، حين طلب مني المخرج محمد القفاص ان أبكي على أمي المتوفاة “يلدا”، في المرة الأولى بكيت ولكنه لم يقتنع بالبكاء، مما دفعه إلى أن “يهاوشني ويضربني” بالكتاب وهنا بكيت بصدق ومن دون انقطاع.
كونك متابعة ومهتمة، ما هو أفضل مسلسل في نظرك هذا العام؟
لا أدري، أنا أشاهد جميع المسلسلات لكي أستفيد، واهتم فقط بأداء الممثلين ولا أهتم بالقصة.
هل أنت معجبة بلقب أصغر ممثلة خليجية والذي أطلقه البعض عليك؟
تضحك... أسمع كثيرًا هذا الكلام، حتى في المدرسة يلتف حولي الأصدقاء ويقولون: “ها هي الممثلة، ها هي التي شاهدناها في المسلسل”.
هل تحلمين بأداء شخصية معينة؟
بالطبع، دور البنت “الشريرة”، فأنا أرتاح لمثل هذ الدور.
خلال عملك في مجال التمثيل، هل كونت صداقات من خارج البحرين؟
نعم، “فإخواني” هم احمد إيراج، وحسين المنصور، وخالد أمين، وإبراهيم الحساوي، ولارا الصفدي، والمقرب مني أكثر هو أحمد إيراج.
هل هناك مسلسل قادم؟
المخرج علي العلي لن يتركني أبدًا، لقد سمعت أن لديه مسلسلا جديدا سيبدأ تصويره في سبتمبر، وعلى فكرة، لقد قال علي العلي قبل أن يصور مسلسل “شوية أمل”: “لا أعرف أن أعمل من دون فجر الماجد” تضيف ضاحكة.
كلمة لمحبي فجر؟
أحبكم واقول لقراء “إيلاف” الاعزاء عيدكم مبارك وعساكم من عواده.