العدد 4287
الجمعة 10 يوليو 2020
سلامة الأغذية... مسؤولية مشتركة
الجمعة 10 يوليو 2020

من ضروريات استدامة حياة الإنسان الغذاء، الغذاء الجيد السليم والصحي، ولابد أن يكون الغذاء في جميع مراحله من إنتاجه حتى استهلاكه آمنًا وخاليا من الشوائب والتلوث، فتلوث الغذاء يؤدي إلى مرض وموت الملايين من الناس في العالم.

سلامة الأغذية تؤدي إلى تحقيق الأمن الاجتماعي والاقتصادي والصحي، فسلامتها تمنع المخاطر التي يسببها التلوث، والحفاظ على صحة الإنسان وسلامة غذائه من أهداف التنمية المستدامة، فلا يوجد أمن غذائي ولا أمن صحي بدون أغذية سليمة يتغذى بها الإنسان لتكون لديه الطاقة والقدرة على العمل والاستمرارية في الحياة بصحة جيدة، وهذا يتطلب التعاون بين الدول والمنتجين على إنتاج أغذية صالحة للاستعمال الآدمي، فسلامة الأغذية مسؤولية مشتركة لكل القطاعات الإنتاجية في الدول.

ولتحقيق أهداف وسلامة الغذاء للإنسان لابد من رفع الوعي بأهمية الغذاء وضمان سلامته، والمحافظة على التنوع البيولوجي الذي يوفر الغذاء للإنسان، ودعم النظم الغذائية الصحية والمغذية، والمحافظة على الأغذية وعدم هدرها وتخزينها بشكل مناسب وصحي.

إن تعزيز الوعي بسلامة الأغذية يساهم في تحقيق صحة الإنسان وزيادة الأمن الغذائي وإنهاء الجوع في العالم، واستخدام التكنولوجيات الرقمية في الإنتاج الزراعي يعمل على زيادة الإنتاجية ويُقلل تكلفتها ويضمن سلامتها، وفي وصول كميات كبيرة من المنتجات إلى أسواق دول العالم، وتعمل منظمة الأغذية والزراعة (الفاو) ومنظمة الصحة العالمية وبتوجيه من الأمم المتحدة على تعزيز سلامة الأغذية في جميع دول العالم ومساعدة البلدان في إدارة مخاطر الإنتاج الزراعي لكل العاملين، مع الاهتمام بسلامة المنتج الزراعي.

إن تعزيز ثقافة سلامة الغذاء لدى الناس يُساهم في تعزيز صحة الإنسان وإنهاء الجوع، ويسمح بالحصول على المواد الغذائية الملائمة وتحقيق حياة صحية مستدامة، ويعمل على تقليل الأمراض التي تنقلها الأغذية الشائبة، كما أن ثقافة سلامة الغذاء تضمن الطعام الآمن، والتعرف على المخاطر الصحية المرتبطة بخيارات الإنسان الغذائية لحماية نفسه وأسرته ومجتمعه.

2020 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية