العدد 4270
الثلاثاء 23 يونيو 2020
مصر... مصدر اعتزاز كل عربي ومبعث فخره
الثلاثاء 23 يونيو 2020

كانت ولا تزال جمهورية مصر العربية الشقيقة تعمل بجهود مستمرة من أجل شرف الإنسان العربي وكرامته، مصر العظيمة التي صنعت الحضارات المبدعة في الماضي والتي تقف في الحاضر على جبهة قتال عريضة وعميقة لتحقيق النصر للأمة العربية وتقدمها ورخائها، وذكرنا في مناسبات سابقة أن مصر الشامخة بجيشها الباسل العظيم الضمان الحقيقي بعد الله سبحانه وتعالى لقوة العرب وتماسك أركان بيت كل الناطقين بالضاد، وستعمل بكل إمكانياتها لحماية الأراضي العربية والتصدي للمؤامرات والمناورات الرامية إلى تفتيت العرب وضربهم.. مصر العظيمة هي السياج المنيع لكل العرب.

وزارة الخارجية “أشادت بمضامين خطاب الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي باعتباره رسالة بالغة الدلالة والوضوح لكل من ينوي المساس بأمن مصر والأمن القومي العربي، وفاء من مصر العروبة لقيمها ومبادئها ومواقفها المعهودة في الدفاع عن الحق والكرامة العربية”، ورئيس أركان القوات البحرية بالجيش الليبي اللواء فرج المهدوي قال “إن أي تدخل عسكري محتمل لمصر في ليبيا مسموح ومرحب به، طالما أنها دولة جارة ليست لها أية أطماع استعمارية، وستساعد البلاد على التصدي للغزو التركي ومحاولات أنقرة احتلال ليبيا ونهب مقدراتها”.

لقد باتت واضحة الأطماع التركية وعمق النزعة العنصرية المعادية للعروبة، وتصاعد التدخل التركي في ليبيا وصل إلى مراحل لا يمكن السكوت عليها، فالأتراك استعانوا بالمرتزقة السوريين كرأس حربة لتهديد الأمن العربي، والتصرفات الحمقاء التي تطلقها القيادات التركية تكشف الحقد على كل ما هو عربي عبر السنين والدهور.

بالدم العربي ارتوت الأرض التي انتشر عليها الإسلام، وبالإنسان العربي ستبقى الأمة العربية شامخة عالية الهمة، وسيضرب الجيش المصري بأقوى المطارق وأصلبها على رؤوس المرتزقة ومن يحركهم ويرسم لهم المواقع، وقصص التاريخ تحدثنا عن أن أذناب التوسع القديم والحديث ومعهم الحاقدين تخيفهم قوة مصر وجيشها وتحبس أنفاسهم.

أخيرا نقول... إن مصر مصدر اعتزاز كل عربي ومبعث فخره.

التعليقات

2021 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية