العدد 4247
الأحد 31 مايو 2020
التعايش مع كورونا
الأحد 31 مايو 2020

أصبح من الواضح أنه لا مفر من التعايش مع جائحة كوفيد ١٩، العالم بأسره حاليا يعمل على دراسة الأوضاع والموازنة ما بين الصحة والاقتصاد، فحين ننعم نحن في بيوتنا الهادئة الآمنة وسط ما تقدمه لنا البحرين من دعم مطلق في ظل هذه الظروف، تظهر على الجانب الآخر من العالم أرقام مخيفة تتحدث عن زيادة العنف الأسري والعنف ضد المرأة والأطفال، يبدو أن الجائحة لم تخلف أرقاما للمرض وحده، إنما ساهمت في زيادة بؤر التوتر في بعض المجتمعات، حيث ساهم التباعد الاجتماعي الذي أقرته دول العالم بشكل أو بآخر في ظهور عدد كبير من المشكلات على السطح، ناهيك عن اضطراب الوضع الاقتصادي بشكل أو بآخر وهو ما يلمسه العديدون خصوصا ممن يعملون بمهن ذات دخل يومي بسيط.

من الواضح أن هناك عودة للحياة الاعتيادية، إلا أنني مازلت عند موقفي تجاه رياض الأطفال والمرحلة الابتدائية، حيث ذكرت مسبقا أن هذه الفئة العمرية تحتاج إلى مزيد من العناية، ولن تكون بوعي كبير حتى تستطيع التأكد من التزامها بمعايير الصحة والتباعد، في النهاية هم أطفال من الصعب السيطرة على شخصياتهم وتطلعاتهم وفضولهم نحو الآخرين.

ووسط هذا وذاك، كان واضحا أن العالم سيرضخ ويتجه نحو التعايش مع الفيروس، ورجوع الحياة إلى طبيعتها لا سابقتها، فالكثير من الوظائف تحتاج إلى حلحلة، واهتمام مطلق بمعايير الصحة العالمية والمضي قدما نحو حلول أكيدة، العالم سنراه بحلة مغايرة، نسخة جديدة تحمل آمالا كثيرة نحو مستقبل نهتم فيه بصحة الإنسان، والأهم من هذا كله الاهتمام بصناع الصحة من طواقم صحية كانت ولا تزال خط الدفاع الرئيسي وحامي الكوكب في هذه الظروف.

2020 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية