العدد 4245
الجمعة 29 مايو 2020
د. جاسم حاجي
التحليل الجنائي باستخدام الذكاء الاصطناعي
الجمعة 29 مايو 2020

يعتقد مطبقوا القانون الأميركي أنهم يستطيعون، وسيتمكنون، من التنبؤ بأحداث الجريمة في المستقبل، والحد من المناطق الساخنة العنيفة والإجرامية بشكل استباقي قبل وقوع جريمة جنائية حقيقية. وعلى الرغم من أنهما في مراحلهما الأولى داخل تنفيذ القانون إلا أن الكشف عن الجريمة والتحليل الجنائي باستخدام الذكاء الاصطناعي وتعلم الآلة يحدثان ثورة سريعة لحماية سلسلة التوريد وربما إنقاذ الأرواح.

لسنوات عديدة، تم استخدام الذكاء الاصطناعي وتعلم الآلة لإثبات هوية الجناة ومكان وجود الجناة في وقت ارتكاب العمل الإجرامي وأفعالهم ومكان وجودهم قبل وبعد ارتكاب الفعل الإجرامي، هذه مهمات شاقة ولكن تصنيف الذكاء الاصطناعي الذي يتفحص كميات هائلة من البيانات المرئية إلى جانب نصوص سلوك تعلم الآلة وخوارزميات الذكاء الاصطناعي وتعلم الآلة يمكنها أن تقضي على الأخطاء البشرية خصوصا في تحديد الشهود وبالتالي تزيد دقة الاعتقال.

“الشرطة التنبؤية” هي ممارسة تحديد التاريخ والأوقات والمواقع التي من المرجح أن تحدث فيها جرائم محددة، ثم تحديد موعد لضباط الشرطة للقيام بدوريات في تلك المناطق على أمل منع وقوع الجرائم، وبالتالي الحفاظ على أمن الأحياء. بعد إجراء الكثير من الأبحاث والمشاركات من إدارات الشرطة الرئيسية بالتعاون مع موردي البرمجيات، يتم تحسين النماذج التحليلية التنبؤية باستمرار. أعطت استنتاجات إضافية الأولوية لمجموعات نقاط البيانات الثلاث الأكثر أهمية: تاريخ ووقت الجريمة، موقع الجريمة ونوع الجريمة - وبالتالي، تبسيط عملية جمع البيانات وربما الحد منها.

يمكن إنشاء مصفوفة ملف تعريف من قاعدة بيانات تحتوي على شركاء معروفين، حمض نووي محتمل موجود في مكان الحادث، الكشف عن أعيرة نارية... إلخ، إلى جانب فحص مقاطع الفيديو من الكاميرات الأمنية وإشارات المرور وكاميرات السلامة، يمكن للمحققين المكلفين بتنفيذ القانون إجراء اعتقال دقيق، ما يقلل من الاعتقالات غير المشروعة. بشكل خاطئ، تقوم العديد من المجتمعات بإزالة كاميرات إشارات المرور وبالتالي تستثني البيانات الشاملة المحتملة التي يتم توفيرها لمنفذي القانون. إذا استمر جمع بيانات الكاميرا جنبًا إلى جنب مع الاستشهادات، يمكن تخصيص إيرادات الكاميرا المحتملة للترقيات التكنولوجية المستمرة، ما يوفر استثمارًا في منع الجريمة، الاستشهادات أو عدم الاستشهادات: يعد توفر نقاط تجميع البيانات المتسقة المفتاح لإعاقة الجريمة.

2020 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية