العدد 4243
الأربعاء 27 مايو 2020
الرؤى الثاقبة لسيدي سمو رئيس الوزراء
الأربعاء 27 مايو 2020

دائما يدعو سيدي صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر حفظه الله ورعاه لأن نفتح نوافذنا لكل التجارب على اختلافها مع مراعاة أن يكون في تلك التجارب غذاء لعقولنا وقلوبنا نزداد به قوة وتصميما وعزما ونستوضح به أهدافنا لكي تطمئن خطانا على سبيل واضح نحو تلك الأهداف، وعندما يتحدث سموه أيده الله في أية مناسبة، تتداول مقولاته الألسن والأقلام كونها مقولات تصدر من قائد حكيم تستبشر الإنسانية بمستقبلها عن طريق تلك المقولات والتوجيهات.

ويوم الاثنين الماضي لدى استقبال سموه أيده الله بقصره بالرفاع، نواب رئيس مجلس الوزراء، وكبار أفراد العائلة المالكة الكريمة والحكومة والمسؤولين بديوان سموه أكد (أهمية التشاور والتباحث ومتابعة أهم التطورات على المستويين الإقليمي والدولي، خصوصا ما يتعلق بانتشار فيروس كورونا وتأثيره على المجالات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية، كما أكد سموه على ضرورة الاستفادة من التجارب الدولية وتحليل كل ما ينشر حول هذا الموضوع للوصول إلى نتائج إيجابية تخدم الخطط والسياسات المتبعة في مواجهة تداعيات وآثار هذه الجائحة على المملكة، ونوه سموه إلى أن تجربة البحرين الرائدة في مواجهة الوباء سيسجلها التاريخ في سجل إنجازات المملكة الحافل بعطاءات مختلف الأجيال في خدمة الوطن والحفاظ على منجزاته).

لا شك أن جائحة كورونا جعلت من التخطيط يأخذ منحى عالميا وعلى مستوى القارات بأكملها، حيث أصبحت الكرة الأرضية مسرحا لعمليات استراتيجية موحدة في محاولة لاحتواء هذا الوباء، وفي سبيل تحقيق الأهداف وحماية المجتمعات، لذلك فالرؤية الثاقبة لسيدي سمو رئيس الوزراء حفظه الله ورعاه بشأن التشاور والتباحث والمتابعة، ستعطينا نوع وطابع الطريق الذي يتعين سلوكه من أجل تنفيذ الأهداف والوصول إلى النتائج المرجوة، فالجميع اليوم بحاجة إلى دائرة معارف وأعمال تتزين بالطابع الوطني والمسؤولية للتغلب على المشكلة التي عطلت عجلة البشرية بأكملها، وتسببت في مآس مروعة اجتاحت جميع الدول.

2020 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية