العدد 4239
السبت 23 مايو 2020
ولي عهدنا الذي نحبه ويحبنا
السبت 23 مايو 2020

انتشر في الأيام الماضية عبر الإنستغرام منشور تناقله رواد الموقع خصوصا منتسبو القطاع الصحي، وهو صورة لولي العهد مصحوبة بعبارة “ولي عهدنا الذي نحبه ويحبنا”.

منذ بدء الجائحة أخذ سموه على عاتقه التصدي لها قبل أن تصل لأراضي المملكة عبر عدة خطوات استباقية منحت الدولة الوقت الكافي لتتمكن من تحمل الأسوأ لاحقاً.

لم تكن الخطوات التي اتُخذت ردة فعل لتطور الأمر بل خطوات مدروسة من قبل المعنيين كل في مجاله، وأولها تشكيل الفريق الوطني للتصدي لفيروس كورونا والذي وضع خطة محكمة للسيطرة على انتشار الفيروس منذ يناير الماضي وقبل وصول أية إصابات.

يستحق سموه كل الشكر والتقدير على الجهود الجبارة التي قام بها والتوجيهات السديدة التي شملت المواطنين والقطاع التجاري والمؤسسات والعمال لتخفيف الأعباء عنهم في ظل الظروف الاستثنائية، بدعم من جلالة الملك وسمو رئيس الوزراء حفظهما الله.

يقف خلف سموه طابورٌ طويل من الجيش الأبيض الذين لم يألوا جهداً لتقديم المساعدة اللازمة في سبيل محاربة الفيروس مقدمين واجبهم الإنساني على صحتهم والتزاماتهم الخاصة، يساندهم في ذلك رجال الأمن الذين رأيناهم في الساحات ينظمون عمليات التباعد الاجتماعي والتوعية بين العمال ويوزعون وجبات الطعام ويشرفون على عمليات التعقيم وتدريب المتطوعين ما يجعلهم في خطر لا يقل عن الخطر الذي يتعرض له الكادر الطبي، ولن ننسى هنا المتطوعين الذين انضموا بإرادتهم لفريق البحرين ليكونوا يداً بيد في مواجهة هذه الجائحة.

إن شكرنا لهؤلاء الجنود في ساحات الحرب الحقيقية ضد عدونا المشترك يجب ألا يكون مجرد كلمات بل أفعال يؤكدها بقاؤنا في المنازل واتباع التعليمات وتجنب المخاطر حتى لا نزيد الضغط الذي يرزحون تحته منذ أشهر، العيد مقبل وخير هدية تقدمها لأهلك في هذا الوقت هي الصحة والسلامة، لسنا بحاجة لقرار حظر التجول حتى نلتزم، إن حكومتنا تراهن على وعينا فلنكن على قدر المسؤولية.

2020 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية